السبت، 30 نوفمبر، 2013

عبد الوهاب يوسف وجمال الوردة

لايمكن أن تنمحي من ذاكرتي وذاكرة الكثير من جيلي البهجة التي أشاعتها الإذاعة المصرية في طفولتنا، التي هي في حالتي تبدأ من وعيي بها وعمري 6 سنوات من 1943، حتى تم تحولها من "فن إذاعي" إلى "إعلام"! لازلت أذكر برنامج  "الشاطر حسن"، لا أعلم  من كتبه جميلا كما كان ولعل مخرجه هو حافظ عبد الوهاب، لكنني أتذكر جيدا حوارا دار بين عبقرى الفن الإذاعي عبد الوهاب يوسف صاحب الصوت نادر الجمال يؤدي دور "الشاطر حسن" أمام الأميرة "بدور"، التي كانت فاتن حمامة وكانت في ذلك الحين، عام 1945 صبية لم تتجاوز الرابعة عشرة، قدّمت بدور إلى الشاطر حسن وردة فزغردت مشاعر الشاطر حسن تعبر بقوله: "أوصف جمال الوردة وللا جمال صاحبتها؟ تسلم الايدين اللي شالتها والعينين اللي شافتها والشفايف اللي باستها...." فتلاحقه بدور : "يالللا يا شاطر حسن لحسن فوقنا رقيب عن عباده مايغيب  لحسن تطول غيبتي تسأل عليّ نينتي.."، هذه مقتطفات أحفظها من الطفولة، كان التآلف المنغم بين الصوتين يعطينا الإحساس المطلوب بشفافية وعذرية ذلك الحب الطاهر بين بدور والشاطر حسن.

إلتحق عبد الوهاب يوسف بالإذاعة عام 1941 بعد محمد محمود شعبان \ بابا شارو بعامين ، وحين علمنا بوفاته من الإذاعة صباح 29 نوفمبر 1951 كان قد مر على عمله بالإذاعة 10 سنوات فحسب ومع ذلك تألق اسمه خلال تلك الفترة الوجيزة تألقا باقية آثاره في أسماع من عاصروه من المستمعين أطفالا وصبيانا وصبايا وشبابا، وكثير منهم على قيد الحياة على ألسنتهم تعجب كيف لا تحتفي الإذاعة حاليا بذكراه وتراثه؟

لقد كان عبد الوهاب يوسف ومحمد محمود شعان من أقطاب الفن الإذاعي يتنافسان تنافس الموهوبين المتذوقين لكل مصادر الجمال لكن بابا شارو كان من نصيبه أن يقدم فنه على مدار نصف قرن كامل، منذ التحاقه بالإذاعة عام 1939 حتى تاريخ رحيله إلى رحمة الله 9\ 1 \ 1999، وكان يرى أن تكريمه يتضمن تكريم رعيل كامل من الرواد الإذاعيين مثل كروان الإذاعة محمد فتحي وحافظ عبد الوهاب وأنور المشري وغيرهم.


عاش هؤلاء الرواد فترات متفاوته في الطول والقصر وكانت أقصرها بلا شك الفترة الإذاعية التي عاشها عبد الوهاب يوسف صاحب برامج "خوفو" و"على بابا" و"غروب" و"السيرة العطرة"، وتطول القائمة العملاقة من أعماله التي لم يقتصر فيها عمله على الإخراج فقد شارك ممثلا إذاعيا مبدعا بلهجات مختلفة يمثل في قطر الندى "أبو شوق" مربيها العجوز، و"حمدان" العاشق الولهان في "راوية" و"موشاه" الحائر الفيلسوف يشكو للبحر في "جزر هاواي" و"البدوي" تاجر الأحجار الكريمة في "عوف الأصيل" والراوي المتبتل في "السيرة العطرة"، سيرة نبينا محمد صلّى الله عليه وسلم؛ فصحاه لآلئ منطوقة وعاميته لبقة ظريفة ضاحكة بشوشة.

عندما كان يُخرج برنامجه "قطر الندى" وكان من المفترض أن تؤدي فاتن حمامة دور قطر الندى بنت خمارويه الأميرة المصرية التي تزف إلى خليفة بغداد، غابت فاتن حمامة عن موعد التسجيل لسبب ما وتحكي لي الأستاذة صفية المهندس رحمها الله أن عبد الوهاب يوسف جاء إليها مهرولا وجذبها إلى الإستديو قائلا: أنت سوف تقومين بدور قطر الندى! وقامت صفية المهندس بإنقاذ الموقف خير قيام وأدت دور قطر الندى بصوت لائق بأميرة مُعززة مُكرّمة، في عذوبة متناهية، بتشجيع المخرج عبد الوهاب يوسف الذي أعطاها الثقة التي بددت خوفها وترددها.

آثار إذاعية باهرة نسميها "كلاسيكيات الإذاعة"  كان يجب أن تتوفر في منافذ البيع بصوت القاهرة، التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون، لكنها والحمد لله توفرت على الشبكة العنكبوتية حتى التائه منها مثل "راوية"، من إخراج حافظ عبد الوهاب بطولة عبد الوهاب يوسف وزوزو نبيل وغناء كارم محمود وشافية أحمد وألحان أحمد صدقي، هذا البرنامج الذي بلغ تأثيره في مستمعيه أن معظم مواليد سنة إذاعته، عام 1943 ، من الإناث كانت أسماؤهم "راوية"!

شكرا للشبكة العنكبوتية التي أعادتني بذكرياتي إلى جمال الوردة؛ إلى فنون الإذاعة، إلى نجوم فناني التمثيل الإذاعي: محمد علوان وصلاح منصور ومحمد الطوخي وعبد الرحيم الزرقاني و زوزو نبيل وشريفة فاضل، وغناء كارم محمود وعباس البليدي وشافية أحمد، وإلى الجنود المجهولين من مؤلفي وملحني هذا التراث المداوي لبعض جراح الضيق والسماجة: عبد الفتاح مصطفى وإبرهيم رجب وطاهر أبو فاشا وعبد القادر محمود، ومرسي جميل عزيز والموسيقيين أحمد صدقي ومحمود الشريف وعبد الحليم علي وسيد مصطفى و عازف ومغني الربابة السيد فرج السيد وغيرهم الذي لا تسعفني بهم الذاكرة حاليا، شكرا لمن يساعدنا بتذكر الفطاحل الذين كدنا ننساهم بسبب استمرار الردم على أعمالهم وأسمائهم.



الخميس، 28 نوفمبر، 2013

الحمد لله وجدت كاريكاتير "حجازي" الذي ظللت أحتفظ به منذ سنوات وقد صوّر فيه وزير الداخلية لواء حسن أبو باشا يمسك بهراوة غليظة متحزما بالقوانين الإستثنائية  وتزوير الإنتخابات ومكشرا بملامح لا رحمة فيها وهو يقول لمواطن مُروّع: "نتكلم بالعقل. إنت ليه إرهابي وأفكارك متطرفة؟ إخرس ولا كلمة!"؛ مُلخّصا منهج القهر والبطش الذي كان يعتمده سيادة اللواء، ومن قبله ومن بعده كل السادة اللواءات من أساتذته وزملائه وتلامذته. 

29 نوفمبر 1947

قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتقسيم فلسطين

المغالطة ، التي يزعم أصحابها أن الحكمة كانت تقتضي قبول العرب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر 29\11\1947 بتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وفلسطينية ، باتت الحدوتة الملتوتة من فلاسفة الدعوة إلى الإستذلال تحت راية منطق :" أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون"!  الفاردة طولها وعرضها فوق أدمغتنا ليل نهار. وإني والله لن أمل شرح حكاية هذا القرار مرارا وتكرارا ، أدق به على الأسماع صباح ومساء وفي كل وقت وحين ، حتى يكف المنهنهين أسفا عليه عن النهنهة الخائبة .

يقول قائل منهم في نواحه على "الفرصة الضائعة" أن العرب رفضوا القرار عن جهل وعدم خبرة وعدم قدرة على قراءة الواقع وأن الدولة التي رفضوها عام 1947 يبوسون الأيدي اليوم  للحصول على ماهو أقل منها مساحة وسيادة وسكانا ، ولا ندري من هم هؤلاء الذين يبوسون الأيدي من أجل الزبالة التي تلقيها الإدارة الأمريكية في لفافات مقترحاتها العقيمة على منطقتنا ؟

وللأبرياء،الذين لم تواتهم فرصة لتأمل قرار 29\11\1947،ألخص بنود الجورالذي يريدونا أن نندم لعدم استسلامنا الفوري له:

يقول قرار التقسيم ،هذا الصادر عن الأمم المتحدة 29\11\1947، للصهاينة الأغراب الذين لا حق لهم أصلا في الأرض الفلسطينية تعالوا أعطيكم 56 ونصف % من فلسطين التي لاتعرفكم ولا تعرفونها لتقيموا دولة يهودية لكم ، هكذا من الباب للطاق من دون أي سند شرعي أو قانوني إلا منطق جبروت القوى العظمى التي أرادت أن تخضع الدنيا لإرادتها الغاشمة بعد انتصارها في الحرب العالمية الثانية ، (1939\1945) ، فكيف لاتسارع العصابة الصهيونية الطفيلية بقبول ذلك التقسيم المنكود بالترحاب ، وقد أعطى من لايملك من لايستحق ، وتعلن قيام كيانها الصهيوني العنصري في 15 \5\1948 ؟

وحين يلتفت قرار التقسيم 29\11\1947 إلى الفلسطينيين ، أهل فلسطين وملحها عبر الدهور والعصور، يقول لهم : نأخذ للغاصب أكثر من نصف أرضكم ونبقي لكم 43 % منها بعد انتزاع مدينتكم " القدس" للتدويل مشاعا على مائدة اللئام ، فكيف كان من الممكن أن نلبي هذا السحت وبأي موجب كان لابد من الإذعان لقوانين الغاب المفترسة من دون أي محاولة لمقاومتها ولو لبضع سنوات ؟

إذا كان رفض التسليم الفوري للبغي والظلم والعدوان هو في رأي ضعاف العزيمة ، النشطاء في الترويج  للإستذلال ، جهل وعدم خبرة فمتى كان الإنسحاق والتفريط والإبتهاج بالخسارة هو العلم و"الحداقة" ؟

ويبقى في أذني صوت الراحل الكريم محمد جلال كشك وهو يتميز غيظا وألما يتساءل:

هل هناك أمة تندم لأنها لم تستسلم فورا ؟




  1. الحسم والحفاظ على هيبة الدولة شئ والتوحش و الجبروت شئ آخر؛ ولقد قلتها والله منذ شهور: إنهم يريدون لنا مذبحة القلعة التي يراها أحمد المسلماني جريمة رائعة، وها قد تمكن ليكون مستشار الدعوة لاستعادتها على أرض مصر!

    وأعيد هنا ما سبق ونشرته بجريدة الوطن السبت 2 مارس 2013:

    " منذ البداية، منذ يناير 2011، حاول حسني مبارك ونظامه إفشال التكتل الشعبي والتنكيل به بوسائل السفاحين المعروفة، وأعلنوا عنها، وسجلها عليهم إعلامهم بعناوين رنانة مثل «غضب الرئيس»، «التصدي»، «الحساب»، «العقاب»، «المخربون لن يفلتوا أبدا من العدالة»، الذي احتل غلاف مجلة «المصور» 26 يناير 2011، لولا أن أحبط الله كيدهم.

    برجاء أن لا يستمع أحد لتحريض المنافقين المطففين الذين يطلبون الرأفة للقتلة واللصوص، بينما هم يدعون بحماس إلى مواجهة الشعب المصري العزيز بالعين الحمراء؛ أي الترويع، والضرب بيد من حديد، ما هذه يا بلادي إلا نصائح الفتّانين؛ لا حل لنا إلا بالقانون، ومن طبيعة العمل بالقانون: التروّي! أما العين الحمراء فليس بعدها سوى مسرور السياف؛ فمن ذا الذي يحبذ لنا هذا الاختيار بقتل أكبادنا تحت دعاوى استعادة هيبة الدولة سوى من يريد الوقوع، والعياذ بالله، في الخطأ العظيم؟".

    وحين قلت "لا حل لنا إلا بالقانون" لم يخطر ببالي "قانون" هولاكو وجنكيز خان وهتلر ومحمد علي السفاح لعنهم الله ولعن قوانينهم أجمعين!
    2Like ·  · Promote · 
  2. نور رشوان

    بعد الحكم على 14 فتاة بالإسكندرية 11 عاما، قال أحمد الحمراوي، رئيس هيئة الدفاع عن الفتيات، إنه لا يوجد بمصر قضاء أو سلطات أو حتى دولة، موضحا أن منا يوجد مصر الآن عصابة تحكم البلاد بالحديد والنار، متسائلا: «أي دولة هذه وأي قانون هذا الذي يحكم على فتيات بالسجن 11 عاما؟»

    وعن أسباب اعتراضه على الحكم الذي صدر على الفتيات، قال الحمراوي في مداخلة هاتفية لفضائية «الجزيرة مباشر مصر»، اليوم الأربعاء، إنه ما هو متعارف عليه في القانون أنه حينما يواجه الشخص اتهامات عديدة، يكون عقابه بالتهمة التي تأخذ أشد عقوبة فقط.

    وأضاف «الحمراوي»، أن ما حدث اليوم يتعارض مع ذلك، حيث إنه تم تنفيذ عقوبات بالتجمهر وإتلاف منشآت واستعراض قوة وبلطجة معا، قائلا: «العقوبات اليوم كانت بالجملة»، وموضحا أيضا أن القاضي لم يضع أسبابا لحكمه هذا.

    وقارن محامي الفتيات بين طريقة التعامل مع هؤلاء الفتيات، وطريقة التعامل مع المتظاهرات اللاتي تم القبض عليهن بالأمس أمام مجلس الشورى، موضحا أن هؤلاء المتظاهرات تم الإفراج عنهن بعد تدخل المسؤولين، أما فتيات الإسكندرية تم الحكم عليهم بـ11 عاما، وإيداعهن في السجون مع الساقطات وتاجرات المخدرات، على حد قوله.

    وتساءل: «ماذا تريد الدولة من هؤلاء الفتيات؟»، ومضيفا أيضا: «هل هانت علينا فتيات ونساء مصر بهذه الصورة؟».

    جدير بالذكر أن محكمة جنح سيدي جابر بالإسكندرية، قد قررت اليوم الأربعاء سجن 14 فتاة، 11 عاما، وإيداع سبعة منهم بدار الرعاية الإجتماعية، وذلك بتهمة التحريض على العنف وقطع الطريق.
    4Like ·  · Promote · 
    • Heba Egy دا افترا والله العظيم .. ما يحدث فى البلد فاق الخيال .. مؤكد سطر النهاية لم يكتب بعد والله العظيم لن تستمر الحياة هكذا
      13 hours ago · Like · 1
    • Heba Egy يا ناس البنات جاء عليهن الليل وهن وسط بائعات الهوى والمخدرات .. يا ناس اتقوا الله دا فيه ربنا
      12 hours ago · Like · 1
    • Safynaz Kazem لا تخافي؛ بائعات الهوى والمخدّرات أكثر إنسانية من وحوش الإعلام وعلى رأسهم درية شرف الدين و عبد الناصر سلامة وعمرو عبد السميع وسكينة فؤاد ومن على شاكلتهم، الله قادر أن يحرس فتيات مصر الطيبات من كل سوء. إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم...See More
      10 hours ago · Edited · Like · 3
    • Eiman Monir Khattab حسبنا الله ونعم الوكيل صحيح البنات دول ما يتخافش عليهم ان شاء الله ...دول حيبقوا مصلحات وداعيات في السجن
      7 hours ago via mobile · Like
    • Safynaz Kazem
  3. Heba Egy shared a link.
    فيلم تسجيلى عن 4 نساء من جيل واحد ورؤى مختلفة وتاريخ مشترك فى تاريخ مصر صافى ناز كاظم -وداد مترى- امينة رشيد وشاهندة مقلد .. هام لكل مصرية سيدة أو فتاة أن تراه .. فترى أن سيدات من مصر قد يجتمعن على اهتمام مختلف غير قنوات الطبخ أو أخبار الموضة وقد يدفعن ثمناً خلف القضبان من أعمارهن أو يفقدن عزيزاً أو مكانة مرموقة فداء للوطن
    See Translation
    Like ·  ·