السبت، 19 يناير، 2013

فن كتابة: صافي ناز كاظم

الإمام محمد عبده وآثار محمد علي

 من المستحسن أن نقرأ مقال الإمام محمد عبده؛ الذي كتبه في جريدة المنار عام 1902 تحت عنوان "آثار محمد علي في مصر"، إذ أجد  فيه ما ننعش به الذاكرة، صدا وردا لكثير من المعلومات المغلوطة، ونُحيي لنا به رأيا ناقدا يواجه المغرمين الجدد  بالطاغية السفاح المشهور بلقب " محمد علي باعث نهضة مصر الحديثة"!

المقال طويل وأنا مضطرة، خضوعا للمساحة المتاحة، أن أقتبس منه القليل وأرجو أن يكفي طالب الحق، يقول الأستاذ الإمام فيما يقول:

* "خرجت عساكر نابليون وظهر محمد علي بالوسائل التي هيأها له القدر..... كانت البلاد تنتظر أن يأتي أمير عالم بصير فيضم العناصر الحية بعضها إلى بعض ويؤلف منها أمة تحكمها حكومة منها....فما الذي صنعه محمد علي؟ لم يستطع أن يُحيي ولكن استطاع أن يُميت....يستعين بالجيش وبمن يستميله من الأحزاب على إعدام كل رأس من خصومه ثم يعود ... على من كان معه أولا وأعانه على الخصم الزائل فيمحقه، وهكذا حتى إذا سحقت الأحزاب القوية ......أجهز على ما بقى في البلاد من حياة أنفس بعض أفرادها، فلم يبق في البلاد رأسا يعرف نفسه حتى خلعه من بدنه، أو نفاه إلى السودان فهلك فيه.

 * أخذ يرفع الأسافل ويُعليهم ... حتى انحط الكرام وساد اللئام ولم يبق في البلاد إلا آلات له يستعملها في جباية الأموال ... فمحق بذلك جميع عناصر الحياة الطيبة من رأي وعزيمة واستقلال نفسي ليصيّر البلاد المصرية جميعها اقطاعا واحدا له ولأولاده...

 *  اشرأبت نفسه لأن يكون ملكا... فجعل من العدة لذلك أن يستعين بالأجانب من الأوروبيين فأوسع لهم من المجاملة وزاد في الإمتياز حتى صار كل صعلوك منهم، لم يكن يملك قوت يومه، ملكا من الملوك في بلادنا يفعل ما يشاء ولا يُسأل عما يفعل، وصغرت نفوس الأهالي بين أيدي الأجانب بقوة الحاكم وتمتع الأجنبي بحقوق الوطني التي حرم منها وانقلب الوطني غريبا في داره غير مطمئن في قراره فاجتمع على سلطان البلاد المصرية ذلان:  ذل ضربته الحكومة الإستبدادية المطلقة، وذل سامه الأجنبي إياه....

* نعم عنى بالطب؛ لأجل الجيش والكشف على المجني عليهم في بعض الأحيان عندما يراد إيقاع الظلم بمتهم! وعنى بالهندسة لأجل الري حتى يدبر مياه النيل بعض التدبير ليستغل إقطاعه الكبير.

* هل خطر في باله أن يجعل للأهالي رأيا في الحكومة في عاصمة البلاد أو أمهات الأقاليم؟ هل توجهت نفسه لوضع حكومة قانونية منظمة يقام بها الشرع ويستقر العدل؟

* أرسل جماعة من طلاب العلم إلى أوروبا ليتعلموا فيها فهل أطلق لهم الحرية أن يبثوا في البلاد ما استفادوا؟ كلا! ولكنه اتخذهم آلات تصنع له ما يريد وليس لها إرادة فيما تصنع........

* ليقل لنا أنصار الإستبداد كم كان في الجيش من المصريين الذين بلغوا في رتب الجندية إلى رتبة البكباشي على الأقل؟ فما أثر ذلك في حياة المصريين؟ أثر كله شر في شر....ظهر ذلك حينما جاء الإنجليز لإخماد ثورة عرابي، دخل الإنجليز مصر بأسهل ما يدخل دامر على قوم، ثم استقروا ولم توجد في البلاد قوة تثبت لهم أن في البلاد من يحامي على استقلالها، وهو ضد ما رأيناه عند دخول الفرنسيين إلى مصر وبهذا رأينا الفرق بين الحياة الأولى والموت الأخير.

* أى دين كان دعامة لسلطان محمد علي؟ دين تحصيل الضرائب بالقوة والظلم؟ دين الكرباج؟ دين من لا دين له إلا مايهواه ويريده؟ ..... قصارى أمره في الدين أنه كان يستميل بعض العلماء بالخُلَعْ أو إجلاسهم على الموائد؛ لينفي من يريد منهم إذا اقتضت الحال ذلك......

* كان محمد علي مُستبدا ماهرا، لمصر قاهرا، ولحياتها الحقيقية مُعدِما، وكل مانراه فيها مما يسمى حياة فهو من أثر غيره!".


تنويه:  ليس العجيب أن يُقاوم الإنسان المُحتل والمُستبد؛ الذي يستدعي التعجّب هو الخنوع والإستكانة والانسحاق تحت أقدام الطغاة والظالمين والمُفسدين.

وتنويه آخر: شكرا لـ "أساحبي" المنشورة السبت الماضي، 12 \ 1 \ 2013، هنا في هذه الصفحة فقد أضحكتني حتى وصلت حدّ القهقهة التي غابت عني طويلا!

هناك 7 تعليقات:

  1. الأستاذة الفاضلة ألف تحية من الجزائر
    الأستاذة صافي ناز الفاضلة أشهد لك ، ليس اليوم بل منذ فترة منذ شاهد تك على قناة الجزيرة تغادرين الجلسة ، أشهد لك باستقلالية الرأي وهذا يكشف عن قوة الشخصية و الثقة في النفس
    وهذا هو بالضبط ما ورثته النوارة
    ذات يوم قلت في هذا الصفحة أنني كتبت عن محمد علي و عن وفترة محمد علي ، كما كتبت عن المفكر الراحل أنور عبد الملك في مسألة الخصوصية و الاستمرارية التاريخية وهي أطروحته الرئيسية حول مصر و تاريخ مصر، تم ذلك في إطار رسالة الماجستير كنت في بداية العشرينيات
    الهدف من هذا " الاستذكار " للتأكيد أنني لست طارئا على تاريخ مصر التي لا أتعامل معها بوصفها بلدا عربيا أو بلدا شقيقا أو بلدا مسلما إنما بوصفها جزء من هويتي التاريخية والحضارية
    وإلى اليوم لازلت أشرح إلى طلبتي النهضة المصرية ودور محمد على في نهضة مصر كما أشرح لهم أن الأستاذ الإمام محمد عبده أكبر عقل استنارة وتنويرا
    ملاحظة :هذا المقال وجدته منشورا على صفحتي بالفيسبوك يبدو أن هناك من أعجب به فقام بتعميمه بعدما أخذه من جريدة الوطن

    ردحذف
    الردود
    1. الحمد لله أخي في الإسلام والعروبة والإنسانية.

      حذف
  2. الأستاذة الفاضلة ألف تحية من الجزائر
    هذه الليلة استثنائية في الجزائر في كل بيت شموع وحفلة وأكل تقليدي في كل ربوع الجزائر، إنها ليلة الاحتفال بمولد أعظم ما أنجبت العرب أما والدتي الحاجة خديجة التي تعرف باسم الصدّيقة أطال الله في عمركما فتقول عنه خير حلق الله ،و هي تصر أن تحضر لنا العشاء بنفسها و ترفض مساعدة أي فرد .
    كما أن غدا هو عطلة رسمية تعطل فيها جميع الدوائر الحكومة مثلما هو الشأن في يوم عاشوراء الذي هو أيضا عطلة رسمية في الجزائر وبالمناسبة الذي سن هذا القانون الراحل أحمد بن بلة مباشرة بعد استقلال الجزائر
    وهناك أغنية انتشرت في الجزائر بعد الاستقلال مباشرة بعدما أنزل العلم الفرنسي ورفع مكانة العمل الجزائري كان الجزائريون يرددون أغنية وهم يذرفون الدموع يقول مطلعها "يا محمد مبروك عليك و الجزائر رجعت إليك " وهذه الأغنية لا تزال تردد إلى يومنا هذا
    قصيدة البردة أداء جميل ورائع
    http://www.youtube.com/watch?v=cdDaLbn1100&feature=related


    ردحذف
    الردود
    1. الحمد لله أن الجزائر تحتفل بمولد خاتم الأنبياء والمرسلين الرحمة المهداة للعالمين. إبحث في النت عن برنامج السيرة العطرة لعبد الله عفيفي والشيخ طه الفشني وتقديم واخراج الفنان الإذاعي الذي لم نعوضه عبد الوهاب يوسف والذي قدمته الإذاعة المصرية 1950 وقد قضيت يوم مولد النبي أستمع إليه من كاسيت أعتز به. تحياتي لأختي خديجة هانم والعائلة.

      حذف
  3. انا بحبك جدا يا ماما صافي واسمحيلي حضرتك اتشرف واقولك يا ماما...أنا بحب كتاباتك جدا جدا ربنا يخليكي لينا...وادعيلي لبلدنا يا ماما الله يخليك

    ردحذف
  4. مشكووووووووور
    http://www.alsadiqa.com

    ردحذف