الثلاثاء، 25 فبراير، 2014


كان هناك معرض للكتاب في المغرب العزيز. تمت دعوة نوارة نجم للحضور لتكريم والدها الشاعر أحمد فؤاد نجم. حمل مسؤولية تبليغ الدعوة لنوارة، من دون أي ضرورة، واحد شاعر إسمه زين العابدين فؤاد. إعتذرت نوارة بسبب طفلتها الرضيعة واقترحت أن تنوب عنها أختها الصغيرة زينب نجم؛ وللعلم فزينب كانت مُقرّبة جدا لوالدها لأنها لم تفترق عنه منذ ولادتها حتى رحيله إلى رحمة الله، وكان نجم يأخذها في رحلاته التي تتم دعوته إليها ويقدّمها لتغنّي أغانيه التي تجيد أداءها بصوتها الحلو وأذنها الموسيقة الدقيقة. كل هذه المقدّمة ضرورية للتنويه بكيف كانت زينب مُعزّزة مُكرّمة في صحبة والدها الشاعر الكبير، ولنندهش كيف إستندل معها هذا المدعو زين العابدين فؤاد على طول رحلتها معه إلى المغرب، بين زعيق وإساءة معاملة لها ولوالدتها السيدة المحترمة الفاضلة أميمة عبد الوهاب أم زينب وزوجة الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم، الذي لولا قبوله إدراج بعض قصائد ذلك الشخص في إطار الكيان الفني إمام \نجم لما كان له من ذكر يذكر به!

عادت زينب إل مصر من المغرب أول أمس بالسلامة، وفي مكالمتي لوالدتها منذ دقائق أخبرتني وهي تبكي كيف أنها لم تتصوّر أن تتم إهانتها وبهدلتها بعد وفاة زوجها الشاعر الكبير بهذا الشكل حتى يصل الأمر أن يغلق هذا الطفيلي سماعة الهاتف بوجهها لأنها تسأله عن الجهة الداعية لتطمئن على إبنتها ،(تقول له أنا زوجة الشاعر نجم، يقول لها بفظاظة وسوقية: يعني أعمل لك إيييييييييه!)، تفاصيل خلاصتها أن أسرة نجم تُعلن أن لا أحد يُمثلها ولا ينوب عنا فهي قادرة على تمثيل نفسها بنفسها.

السبت، 22 فبراير، 2014

قصة قصيرة كتبتها 1992 منشورة في كتابي "تلابيب الكتابة" الذي صدر عن دار الهلال .1994
الفسخاني
تلفت حوله في قلق وتوتر لم تستطع أقراص المهدئات القوية المختلفة أن تخفف من حدّته حتى تلك الحبوب الممنوعة التي أرسلتها إليه صديقته الشقراء المتصابية من بيروت. إستدار لينظر من النافذة ليطمئن أن أوامره تم تنفيذها وتأكد أن خادمه العجوز المسكين قد غسل سيارته الفارهة. إنه حريص على نظافة كل شئ يراه أو يمسه؛ يتملكه وسواس النظافة بما يلفت نظر كل من يقابله ولو لبرهة، يده ممسكة دائما بالقطنة المبللة بالكولونيا ينظف بها زجاجة مكتبه وأدواته وقطع الزينة المرتبة فوقه بعناية ولا ينسى أن يمسح الهاتف: القاعدة والسماعة بدقة وتمهل وعلى وجهه هلع يشبه هلع زوجة ماكبث وهي تحاول غسل يديها من بقع دماء وهمية تتصورها ثابتة لا تزول منذ شاركت في إخفاء جريمة زوجها قاتل الملك الذي نزل ضيفا بمنزلهما. إنه الشعور بالخزي والضعة وبالإثم، الشعور بأن ثمّة قذارة ما داخلية في نفسه لا تزول ولا يجدي معها الغسيل والمسح والتنظيف الدؤوب بقطعة القطن المبللة بالكولونيا.
من تحت الصفر بدأ. ذاق الجوع والحرمان والعري وضغط الحاجة وفراغ اليد، كما ذاق الإهمال والإنكار، وتعذب كثيرا من النظرات الفوقية التي كانت تراه كمّا مهملا لا يستحق الإلتفات، الآن يبدو وكأن كل ماتمناه قد تحقق فلقد إتبع سياسة الدودة الزاحفة على بطنها يتماوج ظهرها في إنكماش وانبساط مع كل زحفة من زحفاتها البطيئة الحريصة؛ تخوض الوحل والنفايات، تلملم النجاسة برأسها ثم ترفعها ليجف بللها وتكون طبقة حماية ثم ترتاح قليلا لتواصل بعدها الزحف. في مراحل كانت لديه قفزات: فمن ركن صغير في العراء كان يبيع الفسيخ على ناصية حارته، يضع صفيحتين صدئتين على مسند خشبي يجلس وراءه في البرد بجلبابه المرتق، إلى كشك مسقوف يحميه من الأمطار والعواصف حيث إستطاع أن يخبئ إلى جانب صفائح الفسيخ ممنوعات يروّجها خلسة لتحقق له الربح الأسرع الذي لم يكن ممكنا أن يحققه بيع فسيخه في ذلك المدى القصير، واستطاع بهذا أن ينتقل من الحارة إلى الشارع العريض، ومن كشك الفسيخ إلى سوبر ماركت يزخر بمعلبات السردين والتونة والأنشوجة والرنجة بالإضافة إلى الفسيخ، لكنه صار حريصا أن يلتقطه البائع بقفاز نايلون ويضعه في أكياس بلاستيكية منمقة حتى لا تفوح الرائحة النتنة وتذهب عبثا الرائحة العطرة التي يطلقها كل صباح من بخاخات العطر المتنوّعة. وألف سكان الشارع العريض السوبر ماركت الجديد المتخصص فحسب في بيع فواتح الشهية من المخللات والفسيخ المتطوّر، وأعجبتهم هيئة صاحب السوبرماركت المتأنقة الحريصة على لبس المستورد باهظ الثمن ووجهه الأبيض المستدير الذي يبرز منه أنفه بفتحتيه الكبيرتين، وأقبلوا على التعامل معه بثقة ومودة بل لذ لبعضهم الصعود إلى مكتبه بالجزء العلوى من السوبرماركت الذي تتكثف به رائحة العطر حتى لينسى الزائر أنه زائر لفسخاني خاصة عندما تتجوّل عيناه في أرجاء الغرفة المجلدة بمكتبة أنيقة لا تبدو محتوياتها من وراء الضلف الخشبية المغلقة، وكان كل زائر يتساءل في نفسه تُرى ماذا يمكن لهذا الفسخاني أن يقرأ؟ وأي كتب يمكن أن تكون وراء تلك الضلف الخشبية المحكمة الغلق؟ لكن الزائر كان ما يلبث أن يعود لينظر منبهرا إلى المكتب العريض اللامع المصفوفة عليه الأدوات بعناية ويتابع بإبتسام القطنة المبللة بالكولونيا التي لا يكف الفسخاني عن تنظيف الأدوات النظيفة بها كأنه يمسح زفارة لا تزول.
لكن أمر الناس لم يستمر على حاله إذ لاحظوا عوارض تسمم تنتابهم بعد تناولهم أي قدر من فواتح الشهية تلك التي يجلبونها من السوبرماركت رغم نظافته البادية، وقال قائل: البضاعة فاسدة ويبدو أنها مخلفات مجموعة مخازن لبضاعة تالفة لم تعد صالحة للإستعمال الآدمي!
 أدار أهل الشارع ظهورهم للسوبرماركت ومع ذلك إستمر فاتحا أبوابه واجهة بيع لأشياء لا تُباع؛ فالفسخاني في مكتبه يفتح مكتبته كل ليلة عندما يحل الظلام ويستخرج منها بضاعته الحقيقية التي يأتيها زبائنها خلسة في مواقع متفق عليها تظللها الخفافيش، 
وتمتلئ خزائنه بالملايين.

 شيئ واحد ظل يؤرق الفسخاني؛ فهو كلما نظر إلى المرآة يرى وجهه منعكسا: لاشئ سوى خنزير أبرص!

السبت، 8 فبراير، 2014

العراق: ج 1
عندما وصلت بغداد في سبتمبر 1975، لأتسلم عملي في الجامعة، كانت العاصمة العراقية لا تزال في مهرجانات تمجيد وتفخيم «النصر» الذي أحرزه العراق بتوقيع اتفاقية الصلح التي تمت في الجزائر بين العراق وإيران الشاه. وكان الانطباع العام الذي شعرت به أن البلد ينعم بالهدوء والأمن والثراء تحت حكم مستقر منذ 1968. ورغم القبضة الحديدية التي كنت أحس بوطأتها على وجوه الناس، البعثيين وغير البعثيين كافة، إلا ان الأشياء كانت في عمومها تحمل قسمات الرغبة المخلصة في إدخال الطمأنينة على قلب الشعب العراقي ومسح ذكرياته السوداء عن المذابح القديمة والويلات التي صاحبت الصراع بين حكم عبد الكريم قاسم وسيطرة الحزب الشيوعي من خلاله، وبين حزب البعث والمجازر التي وقعت بسبب ذلك الصراع وكبدت الفريقين خسائر دامية في الأرواح وحسرات وأحقاداً غائرة في القلوب.

كان الوعد الذي يحمله الحكم البعثي تحت رئاسة احمد حسن البكر هو أن يحقق للشعب العراقي، الى جوار الطمأنينة والرغد والهناء المعيشي، قيادة «الأمة العربية» لاستعادة فلسطين وتحقيق وحدة الوطن العربي. وكان الدور الجديد الذي أخذه الدموي القديم، احمد حسن البكر، هو دور «الأب» القائد الحنون فسيح الصدر، كبير القلب، المتجاوز والمتفهم لأخطاء البشر واختلافاتهم، وكان صدام حسين نائبه القوي ـ في الثامنة والثلاثين من عمره ـ يأخذ دور ابنه المطيع، المتشدد في الحق، المفتش عن الأخطاء التي تعوق الانتاج المرجو لعراق قائد، الذي قد يتهاون مع خطأ غير الحزبي لكنه لا يتهاون أبدا مع بعثي يخطئ، لأن البعثي هو الكادر النموذجي الذي على عاتقه يقع بناء «الدولة النموذج».. وكان بعض المشاغبين يمزحون ويقولون «الدولة الفالوذج»!

كنت ألاحظ تشابها لا يغيب عن العين بين نغمة وطقس الحياة في مصر تحت الحكم الناصري في الستينيات، قبل هزيمة الخامس من يونيو 1967، وبين نغمة وطقس الحياة في العراق في سنواتها تلك: 1975، 1976، 1977، 1978، باستثناء تميز به الحكم البعثي وقتها، وهو ان الغناء والتمجيد كان للحزب وباسم الحزب، بينما كان الغناء والتمجيد في مصر لعبد الناصر ولاسم عبد الناصر، لكن التشابه فيما عدا ذلك كاد أن يكون متطابقا خاصة في مرض الفجوة الواقعة بين القول والفعل، التي لم تفلح الشقشقات والطقطقات والرطانة السياسية المطلة علينا من الاذاعة والتلفزيون والصحافة أن تمحوها أو تخفيها حتى عن الأبله والمعتوه. ومع ذلك كان هناك شكل من الاسترخاء الذهني استحب الشعب أن يستسلم له باغماض العين عن الكثير، راضيا بحصيلته من الهدوء النسبي والطمأنينة، بعض الشيء، بديلا عن لجج الدماء التي سبح فيها طويلا ولا يتمنى العودة إليها.

وجاءت زيارة السادات للقدس في 19 نوفمبر 1977، فرصة مؤاتية لنظام الحكم العراقي يشد إليها ويمتص بها ما قد يكون في صدر الشعب العراقي من غضب ورغبة متطلعة للشجب والإدانة والاحتجاج. وفعلا نجحت زيارة السادات للقدس وصلحه مع الكيان الصهيوني في أن تعطي الفرصة لكي يضع النظام البعثي العراقي على صدره أوسمة الشجاعة والعفة والكرامة والعشق الأبدي لفلسطين. لكن شاء الله ألا يستمر ذلك الخداع طويلا، فما أن جاء عام 1978 حتى تصاعد الانفجار الفوار المستمر لغضب الشعب الايراني الذي توج بالنصر عندما خرج الشاه وسقط بختيار وعاد الامام الخميني لبلاده في 11 فبراير 1979 من منفاه الترانزيت في باريس، الذي اضطر إليه عندما طلبت منه حكومة البعث، بضغط من الشاه، أن يكف عن العمل السياسي أو يترك العراق، الذي عاش فيه 16 سنة، فتركه في شهر اكتوبر 1978، والخجل يتصبب عرقا خائبا على جبين الشعب العراقي، الذي أفهموه، عن طريق الترديد المستمر للشعارات الهواء، ان عراق البعث قلعة الثوار ومأوى مناضلي العالم وحامية حمى الثورات الشعبية على مدار الكرة الأرضية.

وبينما كان العالم أجمع يرقب اشتعال الاجماع الشعبي في إيران ضد الشاه ونظامه ورموزه على مدى عام 1978، كان الشعب العراقي يرقب أشياء مريبة تحدث في بلاده، بعضها مستور وبعضها يطل من شاشة التلفزيون: تهوين لما يحدث في الشارع الإيراني، وحصار أصم لأخباره المتصاعدة في أسلاك وبرقيات وكالات الأنباء التي تجوب العالم، مضافا الى ذلك الدعوة التي وجهت الى فرقة ضخمة من فناني الاعلام الشاهنشاهي لاحياء حفلات تموز 1978، ذكرى قيام ثورة الشعب العراقي 1958! وشاهد الشعب العراقي الاحتفال الثوري لذكرى قيام الثورة من قبل نظام «الدولة النموذج»: «جوجوش» المغنية والراقصة الشاهنشاهية تغني ثملة منطلقة، عبر شاشات التلفزيون في عقر دار الشعب العراقي المحافظ، تؤدي من الحركات الماجنة ما شاءت، فاقدة تماما لكل ما يمكن أن يعقلها من رباط أو ضابط أيا كانت نزعته. وتوالى بعدها في سهرة استمرت الى الصباح رفيقاتها ورفاقها السائرون على نهجها، وكبار مسؤولي الدولة «النموذج» فاغرين الأفواه والعيون انبهارا بالفن الفارسي الذي تنصل تماما من اسلاميته ولحق، بجدارة، بركب الدعارة العالمية. ولم يكتف التلفزيون بوخز تلك الليلة الفاحشة في ضمير وعين وقلب الشعب العراقي فبادر، إمعانا في الفجاجة والنفاق الديني المثير للغثيان، الى بث مقابلة تلفزيونية مع «جوجوش» سألها فيها المذيع عن زيارتها للعتبات المقدسة، ولم تنس جوجوش أن تسبل عينيها في ورع الشيطان قائلة بالعربية المكسرة إنها زارت «النجف الأشرف» و«كربلاء» وقرأت الفاتحة للامام علي والامام الحسين وأبي الفضل العباس!

كل ذلك كان يبث من التلفزيون العراقي والخطوات تتقارب لاخراج الامام الخميني من العراق، فلم يكن لنظام حكم اختار «جوجوش» أن يصبر أو يتحمل تنفس آية الله. وقال لي وقتها تلميذي جليل إنه كان ضمن الوفد البعثي، ويتبع أفراده المذهب الجعفري، الذي ذهب ليقنع الامام الخميني، في داره بالنجف الأشرف، بترك نشاطه السياسي. وكان رد الامام بهدوء: اغربوا عني، لا أراني الله وجوهكم ثانية أبدا! وأكد لي جليل انه شعر ساعتها بالسعادة والفخر وهو يخرج مطرودا مع وفده من دار الامام الخميني!

وبعد خروج الامام الخميني من العراق بفترة وجيزة نشرت الصحف خبر مرور «الشاهبانو» فرح ديبا ببغداد ولقائها مع صدام حسين. ولم تنس هذه الأخرى زيارة العتبات المقدسة! وقتها تساءلت: ما الذي جاء بفرح ديبا وكيف يقابلها صدام وهي عدوة الشعب الإيراني؟ وسمعت «الحفلطة الجدلية» التي كانت تحفظ للجميع: «إن ما يحدث في إيران يخص إيران ونحن لا نتدخل في شؤون إيران الداخلية، وهناك اتفاقية صداقة تم توقيعها في الجزائر عام 1975 مع الشاه لتهدئة الجبهة الشرقية استعدادا للتفرغ للجبهة الغربية، فلسطين، القضية المركزية، حيث أننا لا يجب أن ننجرف الى الاغراءات أو الاستفزازات لفتح جبهتين معا، لان هذا ليس في مصلحة أحد إلا اسرائيل ومن ورائها الامبريالية العالمية...إلخ ...إلخ ...إلخ!» وكنت قد حضرت مناقشة بين شاب مصري من المدافعين عن صلح السادات مع الكيان الصهيوني وبين شاب عراقي بعثي كان يكيل السباب للسادات بسبب استسلامه وخيانته، فقال المصري: «يعني ماتتحمقشي قوي كده، طيب ما صدام عمل زي السادات بالضبط، صدام عقد صلحا مع دولة الشاه المحتلة لأرض عراقية، والسادات عقد صلحا مع دولة محتلة لأرض عربية... خالصين!»، وهنا ثار العراقي البعثي ثورة كاد يفتك معها بالفتى المصري، مرددا مقولة نهائية: «غير صحيح ان إيران تحتل أرضا عراقية، وغير صحيح ان صلح صدام مع الشاه كانت به تنازلات عن جزر عربية، وان هذه الجزر ملكية شائعة ولا قيمة لها على الاطلاق!» وكرر الفتى البعثي ان البعث معاد للشاه ويتمنى سقوطه لأنه عدو خطر للنظام التقدمي العراقي، لكن ما باليد حيلة، وانهم مضطرون الى مهادنته حتى لا تستنفد قواهم العسكرية الضخمة الموفرة لصد العدوان الاسرائيلي وتحرير فلسطين!

لكن كل هذا الكلام لم يصمد طلاؤه الكاذب بعد اليوم الأول لوصول الامام الخميني الى أرض إيران واعلان الجمهورية الاسلامية، إذ اربد وجه النظام البعثي، وبداية من شهر فبراير 1979 كان على اميركا أن تحرك خيوط عرائسها في تنسيق سريع.

حفلة زار

كانت التلقائية المنطقية للشعب العراقي هي التعبير عن الفرح الغامر لنجاح الثورة الاسلامية وزوال الحكم الشاهنشاهي، وكان هناك نوع من الزهو لأن العراق ساهم في استضافة الامام الخميني منذ عام 1962، وان كان هذا الزهو قد خالطه نوع من الأسف إذ لم يقدر أن تكون عودة الخميني الى ايران منطلقة من العراق. ولكن فرح العراقيين، بمن فيهم من القاعدة الجماهيرية لحزب البعث، لم يلق تشجيعا من السلطة الحاكمة ولا من القيادة الحزبية، وساد التجهم والبرود أمام كل مظهر فرح شعبي بالثورة الاسلامية على أرض ايران، فالتقط الشعب على الفور الرسالة الضمنية في سلوك السلطة والحزب إزاء فرحهم، وعرفوا أن بدهية الفرح من جانبهم هي بدهية لا بد من أخذ التصريح بها قبل انتهاجها. وبميكانيكية الدفاع عن النفس التي تشربتها الشخصية العراقية عبر المذابح، تم اخفاء الفرح فورا، وصار فرحا تحت الأرض يتزامل السكنى مع المقت الذي تجدد للمجموعة الحاكمة وصفوة الحزب، التي بدأت بدورها تستلهم من غريزتها في حب البقاء أساليبها المتنوعة لشغل الشعب عن فرحه ومقته. وكان لا بد من ايجاد مناسبة تخلق ضجيجا كافيا يسد مع الكبت كل منافذ الضوء الاسلامي المنهمر من إيران ما بعد الشاه.

وهكذا، بين ليلة وضحاها، خرجت القيادة السياسية للشعب العراقي بقرار الصلح مع دمشق. وملأت الابتسامات شاشة التلفزيون مع الأحضان والتربيتات بين آت من سوريا وذاهب من العراق، ووجد الشعب العراقي نفسه بالنهاية في حفلة زار ضخمة ذكرتني بحفلات الزار التي كان عبد الناصر يتفنن في اقامتها كلما داهمه مأزق (مثل حفلة زار بيان 30 مارس 1968 التي أقامها ليهرب من مظاهرات الطلبة المحتجة على هزيمة 1967، ومطالبة الشعب بالسلاح للدفاع عن أرضه) ومع الضجيج بدأت التحليلات الرافضة لنظام الحكومة الاسلامية تخرج متوارية، ثم تسفر عن وجهها رويدا رويدا حتى ظهر الدق كاملا على دماغ الشعب العراقي قائلا في صراحة ان ثورة إيران ليست اسلامية ومع غياب القيادة السياسية المدنية المطلوبة لم يكن هناك مفر من سقوطها في أيدي رجال الدين. وكان هذا الاعلان بمثابة قرار تحريم وتجريم حب الدولة الاسلامية الناشئة، وبدأ التلميح بكونها «أميركية» وان الامام الخميني «عنصري» والدليل على عنصريته انه يصر على الحديث باللغة الفارسية رغم انه يجيد العربية!

ثم ظهر لنا فجأة البعث العراقي ـ دونا عن كل الناس ـ يأخذ على النظام الايراني الاعدامات الكثيرة مشيدا بنزعته البعثية السلمية المتسامحة العاطرة التي لا تقوى على رؤية الدماء ورؤية انسان يعدم، تلك النزعة البيضاء التي كانت تختفي سريعا في شماتة واضحة كلما تم اغتيال واحد من علماء الدين المجاهدين الصابرين. وعندما أذاعت لندن ان الامام الخميني حرّم الموسيقى، التاث التلفزيون والراديو وسائر الاعلام العراقي بالموسيقى ونزلت الشعارات التي كادت تقرر ان العربي يمكن أن يتهاون في عرضه ولا يتهاون في قرار جائر يحرمه من الموسيقى. واقيم «المؤتمر الدولي للموسيقى العربية» في بغداد بضجة وبذخ لم تعهدهما من قبل، ولم ينقطع برنامج المنوعات الخاص بالأغنيات الأجنبية عن ولائه لـ«جوجوش» وبث أغنياتها مع رقصاتها الماجنة في وقت كان يحرم رفع صورة للخميني، بل في وقت بدأت فيه نغمة بث العداء والكراهية للشعب الايراني المسلم بدعوى انه «فارسي مجوسي»، ولكن صورة جوجوش وأغنياتها ظلت شاهدا على ولاء البعث العراقي وموضوعيته إزاء الموسيقى والغناء.

*عندما حانت احتفالات تموز (يوليو) 1979 كانت أصابع أميركا قد قررت خطوة حسم ضرورية لتحويل القيادة السياسية في العراق من قيادة جماعية، يشترك فيها احمد حسن البكر مع صدام حسين مع مجموعة من الوزراء وقيادات الحزب البارزين، الى قيادة فردية يمسك بها رجل واحد يمكن أن يسكب فيه خمر الغرور بيسر ويطيش معه عقله وسلوكه وقراراته. وكانت قابليات صدام واستعداداته الفطرية ترشحه لأن يكون الفرد المختار الذي يتم على يديه:

ـ التخلص من القيادة الجماعية التي قد تختلف في الرأي ولو على مستوى الولاء المذهبي.

ـ إيجاد مبرر لإلغاء موضوع الوحدة / اللعبة بين سوريا والعراق.

ـ تطويق إرادة الشعب العراقي وإرهابه هو والقاعدة الشعبية للحزب.

ـ غربلة صفوف الحزب وتصفيته من كل من يمكن أن يكون متعاطفا مع الثورة الاسلامية مع إرهاب كل من راوده الحنين الى الاسلام وفكر في العودة إليه.

ـ إسقاط النظام الاسلامي في إيران قبل أن يترسخ وتنمو جذوره.

ـ إشعال حرب صيّادة تسحب من ايران الثورة كل العتاد العسكري الذي كانت أميركا قد تركته يتدفق على ايران الشاه لتحويلها الى ثكنة عسكرية أميركية رابضة للدفاع عن اسرائيل ومصالح أميركا في الخليج. حرب تؤكد ان الثروة العسكرية التي ورثتها ايران الثورة عن الشاه قد احرقت وبددت تماما.

وعلى ذلك، فوجىء الشعب العراقي، كما فوجئت القاعدة الجماهيرية للحزب، في احتفالات تموز 1979 بأحمد حسن البكر يعلن في خطابه التقليدي تنازله عن الرئاسة لنائبه صدام حسين بحجة أنه صار مريضا وتكالبت عليه الكوارث، وكان قد فقد زوجته، وبعدها ابنه في حادث سيارة قتلته هو وزوجته وأطفاله وشقيقة زوجته، وكانت الشائعات تدور في بغداد عن ان البكر صار أكثر التصاقا بالدين وتعلقا بزيارة العتبات المقدسة في النجف وكربلاء وسامراء، وذلك بسبب رؤى وأحلام مزعجة تحاصره أثناء النوم، وأنه يتوجس الشر دائما ممن حوله، حتى انه أصر في مرة على أن يصاحب ابنه المسافر بالطائرة خوفا عليه من تآمر لاغتياله.

لم يرحب الشعب العراقي بقرار تنازل احمد حسن البكر لصدام حسين إذ أحسوا أنهم بهذا سوف يدخلون مرحلة تكون القبضة الحديدية أشد قسوة وإحكاما، خاصة أنه لن يكون هناك نائب قوي ند لصدام حسين كما كان صدام نائبا قويا ندا للبكر، مما جعل الكثيرين يقولون ان صدام كان هو الحاكم الفعلي من وراء الستار. لكن القيادة السياسية والواجهة الاعلامية طنطنت للقرار الديمقراطي ـ (كذا!) ـ الذي تم اتخاذه، والذي ان دل على شيء فإنما يدل على الروح النقية الثورية التي تجعل القيادة السياسية، ومجلس قيادة الثورة، والقيادة القطرية للحزب قوة مترابطة على درجة من السمو والرفعة لايصلها إلا المتصوفة والزهاد!

وانتهت الاحتفالات وصدام حسين بأناقته الباريسية وسيجاره الكوبي فرح سعيد باسم يستعرض جماهير الشعب الذي بدأ الشعراء والملحنون يحفظونه لأول مرة في تقاليد حكم البعث، أناشيد تدور حول الفرد، الفارس، السوبرمان: صدام، صدام، صدام م م م م م... وكان الغناء قبل ذلك يدور للحزب، وللمجردات مثل الأمة العربية والقومية والاشتراكية... ولكن ها هو صدام والناس ترقص وتغني له ولعيونه الجميلة ـ (كذا!) ـ وهو يتبختر في حركاته بين مقلد لعبد الناصر ومقلد لنجوم السينما. وهكذا ملئ الكأس وأترع صدام بالغرور.

مذبحة القيادات البعثية

*كان معروفا قبل تولي صدام حسين رئاسة الجمهورية أن هناك أكثر من شخصية قوية ذات نفوذ في الحزب والقصر الجمهوري منهم: غانم عبد الجليل، عدنان حسين، محجوب، محمد عايش، وآخرون لم أعد أذكر اسماءهم رغم انهم كانوا أسماء طنانة تدوي في الآذان صباح مساء. وبعض من هذه الأسماء كانت مقربة للبكر تنعم برضاه وتدليله، وكانت تشعر أنها مساوية في القامة مع صدام. ولا ندري نحن هل صدر منهم شيء أخاف صدام وألقى التوجس في صدره منهم، أم أنه ـ بأمر من اميركا ـ كان قد افترض احتمال معارضتهم له في أمور مستقبلية نوى القيام بها، المهم انه شرع في تنفيذ الخطة بإلغاء القيادة الجماعية حتى ولو كان هناك احتمال بأنها ستوافقه أو تهادنه، على أساس ان الاحتياط واجب كل لص وسفاح. ومع تباشير شهر اغسطس1979 ران الصمت الرهيب على الشعب العراقي وعلى قاعدة الحزب الجماهيرية وهم يستمعون الى تفاصيل تقرأ عليهم من التلفزيون ثم تعرض عليهم سينمائيا عن خيانة مروعة تم اكتشافها في صفوف المتصوفة والزهاد من كبار قيادة الحزب القطرية والقومية والحكومة. ووقف صدام في الفيلم السينمائي يبكي حزنا على انتهاك العذرية الحزبية، لكنه سرعان ما جفف دموعه بالمناديل الورقية وهو يجمع شتات عزيمته ليقول للشعب العراقي وللجماهير الحزبية مع ومضة خاطفة في عينيه النازيتين: «الذي يخون قومه ليس له منا إلا السيف»! وفي 1979/8/8 تساقط 21 رأسا تضمنت كل الرؤوس اللامعة في الحكم والحزب. وكان المفروض أن يكون من بين القتلى منيف الرزاز، نائب الأمين العام للقيادة القومية للحزب، وهو أردني، لولا تدخل الملك حسين فاكتفى صدام بتحديد اقامته ثم سجنه مع اعدام كل مؤلفاته البعثية وتنظيراته الحزبية، وأنزل صدام بديلا عنها مؤلفاته الشخصية وكتيباته تمهيدا لاستئثاره بلقب مفكر الحزب وفيلسوفه ومنظره الوحيد!

وكانت هذه المجزرة كافية لإرهاب المنتمين للحزب كافة والزامهم الأدب والطاعة الكاملة للمعلم الكبير صدام حسين الذي أثبت عمليا للجميع أن قلبه أشد قسوة من الحجارة وأنه اذا كان قد هان عليه قتل أصدقائه ورفاقه المقربين فانه بهذا يرفع شعار حكمه الجديد: «من يقف في طريقي ليس له سوى الإبادة!» وأطبق الشعب العراقي وأفراد الحزب وجماهيره الفم، لا أحد يقول ما في قلبه وعقله حتى ولو في غرفة نومه همسا في أذن زوجته.

وبداية من هذا التاريخ (8 اغسطس 1979) سيطر صدام على كل مفاتيح السلطة، الحكم والحزب بقيادتيه القطرية التي تتحكم في الحزبيين العراقيين، والقومية التي تتحكم في الحزبيين العرب من الاقطار الأخرى. وتحققت بهذا الأهداف الآنفة الذكر من رقم واحد الى أربعة، مما كان مطلوبا لاميركا أن يتم عبر صدام، تمهيدا لتحقيق المطلبين رقم خمسة وستة، وهو اسقاط الحكومة الاسلامية في ايران أو على الأقل حرق العتاد العسكري الذي ورثته عن الشاه، مخافة ان يستخدم ضد اسرائيل، التي كان الشاه قد تعهد بحمايتها، خاصة بعد ان اسقطت ايران الثورة الاسلامية علم اسرائيل واحتفلت برفع علم فلسطين في سماء طهران في تناغم حركي شجي يفوق كل موسيقى البشر عذوبة وجمالا.

لم يحزن الشعب العراقي على قتلى الثامن من اغسطس 1979 لكنه توتر، كان لسان حاله هو ان الله قد جعل بأسهم بينهم وأن القاتل ليس بأفضل من المقتول والمقتول ليس بأفضل من القاتل، ولكن التوتر كان ناشئا من الاحساس بأن الدم قد عاد والمجازر قد بدأت من جديد.

وبدأت تنتشر في طرقات بغداد ظاهرة ثياب الحداد الاسود ـ غير العباءة السوداء الزي الشعبي للمرأة العراقية ـ وتزايدت متصاعدة من الأشهر المتتالية بعد اغسطس، سبتمبر، اكتوبر، نوفمبر، ديسمبر 1979، ثم بداية من يناير 1980 مستمرة حتى وصلت المذابح ذروتها اللامعقولة 8 ابريل 1980 حين تم اعدام الامام محمد باقر الصدر وشقيقته بنت الهدى آمنة الصدر.

كنت طيلة تلك الأشهر اسمع عن الاعدامات الجماعية التي كان يساق إليها الشباب المسلم: 300، 400 شاب يوميا حتى قيل ان الحانوتي المكلف بدفن الجثث قد تذمر من كثرة العمل المطلوب منه ومن مساعديه انجازه في الليلة الواحدة! وكنت أسير في بغداد أكاد أشم الدم وأحس مذاقه حقيقة في حلقي وأنا أبلع ريقي، وعندما كلت الأجهزة المكلفة بالاعدام والدفن وجدوا طريقة أوفر لهم في الجهد وهي دس نوع من سم الفئران في مشروب مصنوع من اللبن الزبادي يرغم من يتم اعتقاله على شربه ثم يطلق سراحه ويعود الى داره ليموت وتقع مسؤولية دفنه على أهله. وكان الشعب العراقي يعرف ان الاعدامات الجماعية هذه صارت شيئا اعتياديا وروتينا يوميا، حتى ان الأسرة التي يتم اعتقال شاب من أبنائها تندهش لو عاد سليما لانها تحتسبه عند الله تعالى لحظة ذهابه مع رجال الأمن. هذه الحرب الغادرة التي استحلها صدام وعبيده ضد الشعب العراقي جاءت بنتيجة عكسية لما أراد تحقيقه من خضوع كامل لطغيانه، إذ أنها، على غير ما توقع، أذكت التأجج الثوري في صدور الشباب، وجاءته ضربة من حيث لم يتوقع عندما قامت مجموعة من الشباب البعثي من حي الثورة الفقير، والذي كان يقوم بحراسة مقر الحزب بالحي، باعلان التمرد على صدام وقيادة مظاهرة تهتف بسقوطه وبحياة الثورة الاسلامية. وجن جنون صدام وهرعت قوات الردع في بغداد كافة وأخمدت المظاهرة باطلاق الرصاص على الجميع، ثم بدأت عملية صارمة في تمشيط صفوف الحزب، وابتدأ النشاط الاعدامي يمتد من اعدام الشباب المسلم المنتمي الى حزب الدعوة ـ حقيقة أو اتهاما ـ الى الشباب البعثي الذي دخل الحزب كاتما لاسلامه مكرها وقلبه مطمئن بالإيمان.

ومع ذلك تنبه صدام ـ بمجهوده أو بتنبيه ممن يستعملونه ـ ان الاعدام والعين الحمراء يجب ان يتوازنا قليلا مع التدليل والتلطف، وبدأت جولاته الشعبية في كل مناطق بغداد أولا ثم من شمال العراق الى جنوبه. وفي بغداد بدأ بزيارته لحي الثورة القابع في فقره في طي النسيان والاهمال الحكومي والحزبي. وحُشِد الناس لاستقباله في ترحيب شعبي، ونقل لنا التلفزيون صورة صدام وهو يقف ببذلته الباريسية الأنيقة وخطابته البطيئة الخنفاء يعترف لأهالي حي الثورة أنه قد تم إهمالهم لوقت طويل وأنهم ضربوا المثل في قوة الاحتمال والصبر على المكاره وسوء الخدمات، وقد آن الأوان لكي يلقوا الاهتمام اللائق بهم كجماهير كادحة، لمصالحها قام الحزب وقامت الثورة. ولكنه تدارك قائلا: ومع ذلك فإن إهمال رصف وتمهيد طرقات حي الثورة ليس سببه كله تناسي مصالح الجماهير الكادحة وخذلانها، لاسمح الله، ولكن هناك السبب الهام وهو أن حي الثورة يقوم على بحيرة نفطية ضخمة أرغمتهم على تأجيل رصف وتمهيد الطرقات لكن «مايخالف»، منذ الآن وبالرغم من بحيرة النفط تحت التربة، فإن الحكومة سوف تبدأ في رصف وتبليط الطرقات، لأنه اذا كان أهالي حي الثورة ـ الذي سماه فيما بعد حي صدام! ـ مستعدين للصبر أعواما فإن صدام لم يعد يحتمل الصبر لهم أكثر!

صارت مهرجانات الزيارات الصدامية لمناطق العراق البرنامج الطويل الممل المقرر على مشاهدي التلفزيون، يرونه يوميا في زياراته المفاجئة للبيوت وللمدارس، حيث يميل على الاطفال مبتسما متجسسا: «إيش دا يقول بابا؟ إيش دا تقول ماما؟» ـ يعني ماذا يقول بابا وماذا تقول ماما ـ ليتحسس من براءة الأطفال وتلقائيتهم من يعاديه ومن ينتقده! ومع هذه المهرجانات استمرت وجبات الاعدام في تزايد متصاعد ومتكثف ترهق القلب والصدر والضمير وتحيط النائم بكوابيس لا ينطبق معها جفن، حتى جاء يوم أول ابريل 1980 عندما تربص طالب بكلية العلوم بالجامعة المستنصرية عند مدخل الجامعة منتظرا مع تجمع طلابي لاستقبال الوزير طارق عزيز ومجموعة من زمرة صدام، وعندما كان الوزير يتهيأ للنزول من سيارته ألقى الطالب قنبلة قاصدا قتل الوزير، انتقاما للمجازر اليومية، لكن الوزير لم يصب إلا باصابة طفيفة وهلع كبير جعله يجري في طرقات الجامعة لا يلوى على شيء، وقتل طالب وطالبة للأسف، وتولى الحرس اطلاق الرصاص على الطالب فقتل بدوره على الفور، وقال الناس ان صدام لما علم بالخبر أصدر أوامره لفرقة من عساكره بالتوجه الى بيت الطالب بشارع فلسطين القريب من الجامعة وتم نسفه بمن فيه من أهله وضيوفه وحيواناته ودواجنه. وكان هذا الحادث مبررا لعهد قطعه صدام على نفسه في خطبة قالها في فناء الجامعة المستنصرية: «والله والله والله، لأقتص لكل نقطة دم من الدماء الزكية التي سالت على أرض المستنصرية!» وبدأت مرحلة جديدة من الجنون المسعور.


العراق: جزء ثان: منقول من جريدة الشرق الأوسط 17 يونيو2003.

كانت ذكرى تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي على الأبواب في 7 ابريل 1980 إذ تمر 33 سنة على تأسيس ميشيل عفلق له تحت شعارات كثيرة منها تحقيق الديمقراطية (!) وتقديم مفهوم جديد للقومية العربية التي قال عنها أنها قومية أممية لأنها منبعثة من الاسلام، وهي غير القومية النازية لأنها لا تحدد العربي بدمائه وأصوله العرقية ولكنها تحدد العربي بأنه: كل من سكن الوطن العربي وتكلم العربية وتوحد مع قضايا الوطن العربي ومصالحه، ونادى باحترام حرية الفرد. وانسانيته... إلخ. وكانت المفارقة مضحكة ومبكية معاً حين رأينا كيف توافق، مع ذكر تأسيس هذه الشعارات، العصف كلية بها، بل ودهسها تماماً تحت الأقدام، وذلك خلال مهرجانات الاحتفالات الصاخبة بالذكرى!
كان الغرور قد بدأ يأكل جزءاً من دماغ صدام حسين وعقله، وجاء الخوف من تصاعد الحركة الاسلامية ليأكل البقية الباقية. وبدأ صدام يطل علينا من التلفزيون في أحوال مختلفة مختلطة تظهر ـ رغم تمسكه برطانة اللغة الحزبية ـ أن الرجل لم يعد يمثل حزباً أو فكراً ـ أيا كان ـ أو منهجاً: لقد صار سفاحاً ملتاثا بالدماء وبعثرة اللحم البشري. كان واضحاً أن قنبلة أول ابريل 1980، التي ألقاها الطالب أمام الجامعة المستنصرية ، شارة احتجاج ورفض لمجازر القتل الجماعي للشباب العراقي، وكان الأولى بصدام ـ لو كانت لديه ذرة عقل أو مسؤولية فكر حزبي ـ أن يلتقطها كمؤشر نقدي يصلح به أحواله أو يتعلم منه درساً ولكن: «ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئاً، أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم، لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم». وفتن صدام كما فتن من قبل نمرود وفرعون وهامان وعبد الناصر، ومقابل ذلك الحادث الذي جاء كرد فعل غير مدروس لمجازره اليومية، بحيث يعد هو مسؤولاً مسؤولية كاملة عن الأضرار التي نتجت والدماء التي سالت، هجم صدام أول ما هجم مطيحاً برأس العلامة الإمام محمد باقر الصدر: واحد من ندرة علماء المسلمين في عصرنا الحديث، وتذكرت على الفور 1966/8/20 في مصر والهجمة الغاشمة التي هجمها عبد الناصر وخسرنا فيها وخسر العالم الاسلامي علامتنا الامام النابغة الشهيد سيد قطب.
هكذا في خلال أربعة عشر عاماً ينقض البوم والغربان لينتزعوا منا أروع ما أخرجته حدائقنا الحضارية من ثمار ويستبيحوا لأنفسهم ما استباحه التتر والمغول والفجار: ماهو أفحش من حرق الكتب والمكتبات، ألا وهو حرق الأدمغة والذكاء الذي يخرج الكتب ويعمر الحضارات ويصنع النهضة. وكان قتل الامام الصدر يعني أنه لم يعد هناك حياء، ولم تعد هناك حدود، ولم يعد هناك معقول ولا معقول، ولم يعد هناك ما تتوقعه وما لا تتوقعه: كل حرمات الشعب العراقي مستباحة ومهتوكة تحت سنابك الغازي صدام! وخرجت فيالق العبيد تنفذ للغازي صدام أغرب عملية تفتيش يمكن أن تتم في أي بلد في دنيا الربع الأخير من القرن العشرين الميلادي ومشارف القرن الخامس عشر الاسلامي: لقد صدر الأمر من الغازي صدام بأن على الشعب العراقي أن يثبت أنه عراقي. وكيف يتم ذلك؟ هل يكفي أن تبرز شهادة الميلاد التي تثبت أنك مولود بالعراق؟ هل يكفي أن تبرز وثيقة جواز السفر العراقي؟ هل يكفي أن تبرز سمات وجهك ولغة لسانك وواقع وجودك الفعلي أباً عن جد على ثرى الأرض العراقية التي يرقد فيها أمواتك ويولد عليها أولادك؟ كلا! إن صدام الغازي أكثر دقة في التمييز بين أبناء الشعب العراقي الواحد: أكثر دقة من هؤلاء الذين يحرقون ويطردون جنساً غير جنسهم وديناً غير دينهم. قال «جليل» ساخراً: «نحن ننفض البلاد مثل الزولية!» ـ أي مثل السجادة ـ فصدام الذي فقد حياءه، صار يصنع مايشاء، لقد صار مطلوباً من كل فرد من الشعب العراقي أن يحلل دمه ليثبت أنه على مر الدهور والقرون لم يختلط دمه بأي نقطة دم ايراني. وحتى اذا جاز هذا المستحيل فإنه كذلك لايكفي، إذ لابد أن يثبت أن «الجنسية العراقية» ـ التي لم يكن لها وجود قبل اصدار قانون الجنسية العراقي عام 1932 على ما أذكر ـ جاءت لتحل محل ما كان يسمى «رعية عثمانية» وليس «تبعية ايرانية». أما ماهو الفرق بين الذي كان «رعية عثمانية» والذي كان «تبعية ايرانية»، فلا شيء في حقيقته الموضوعية الخاصة بعراقية العراقي: كل مافي الأمر أن الشعب العراقي في غياب قانون الجنسية الخاص به أخذت غالبيته سمة «الرعية العثمانية» مندرجة تحت دولة الخلافة العثمانية، واختار البعض الاندراج تحت «التبعية الايرانية» مع حقيقتهم العربية العراقية التامة، وكان بعضهم يجدها مهرباً من تجنيد أبنائه، إلى أن جاء قانون الجنسية العراقي فدخل تحته الجميع «الرعية» و«التبعية» على حد سواء. وبعد كل تلك السنوات، بأحداثها العديدة ومتغيراتها التي لا حصر لها، والتي مات فيها أصلاً من فضل «التبعية» على «الرعية» ومن اختار «الرعية» بدلاً من «التبعية»، وبعد أن ولد أكثر من جيل لايحمل ولايعرف إلا الجنسية العراقية، يجيء صدام وقد تفتق ذهنه باعلان حرب لا هوادة فيها على الشعب العراقي، يتم بها طرد كل فرد يثبت أنه عراقي الجنسية من أصل «تبعية ايرانية»: يخرجونه من داره بالقوة بالركل والضرب والاهانة هو وعائلته من الجد حتى الحفيد، ويتم شحنهم في سيارات مكشوفة في ظلمة الليالي الباردة ثم يرمى بهم خارج الحدود في العراء الخلاء بلا غطاء أو طعام أو نقود. وتألفت دوريات في الشوارع توقف المارة تسألهم عن هوياتهم، يعتقل من يثبت أنه من أصل «تبعية»، تمهيداً لشحنه وطرده.
وصرت لا أسمع من العراقيين سوى الهمهمات المرتبكة تتساءل في قلق: «رعية» أنت أم «تبعية»؟
وبينما كان يتم تهجير عشرات الألوف إلى الحدود الايرانية بتهمة كونهم «تبعية ايرانية»، كان الخوف أن تأتي الأهواء يوماً بتهجير الباقين من الشعب العراقي إلى تركيا لأن أجدادهم حملوا سمة «رعية عثمانية»! وهكذا وجد الشعب العراقي نفسه تحت وابل من اجراءات اعدام جديدة لاتطاح فيها الرؤوس إلى الموت ولكن يطاح فيها البيت والعمل والمال وحق المواطنة والكيان الإنساني بأكمله: يطاح إلى خارج الحدود إلى مجهول لايعلمه إلا الله، وصدام أثناء هذا كله يطل علينا من التلفزيون يضحك ضحك دراكولا مصاص الدماء، محيطاً نفسه في الصباح بمجاميع متواصلة من الأطفال يوزع عليهم اللعب والهدايا يلهو معهم ساعات طويلة في محاولة يائسة لجلب لمسات انسانية تغطي أنيابه الزرقاء التي يقطر منها الدم، أو ربما ليواصل تجسسه على ذويهم بلعبة: «إيش دا تقول ماما وايش دا يقول بابا»! أما في المساء فنراه في التلفزيون كذلك حيث تقام حفلات من الشعر الشعبي يتبارى فيها مجموعة من الأوغاد، كأنهم انسلوا وجاؤوا من شقوق للثعابين والعقارب، يصرخون حتى الصباح بكلام بريء منه الشعر والشعب على حد سواء، وصدام جالس بينهم سعيد يضحك ـ لا يزال ـ ضحكة دراكولا وهو يلوك سيجاره الكوبي كأنه يمصمص عظام جمجمة بشرية.
كانت الحكايات تجوب بغداد تلسع القلب:
ـ هذا البيت أخذت منه الأم لأنه ظهر أنها عراقية من أصل تبعية ايرانية، أما أولادها فقد ظلوا مع الأب الذي ثبت أنه من أصل رعية عثمانية، ولم يشفع للأم المطرودة وليدها الذي لا يزال يرضع منها.
ـ هذا البيت، كانوا جيراني في حي جميلة، به ثلاث شقيقات ليس لهن أحد، كبراهن تقارب التسعين وصغراهن تقارب الثمانين، سمعت صراخهن عندما داهمهن رجال الأمن في جوف الليل يصرخن: «وين نروح... وين نروح» والرجال، عبيد صدام يلطمنهن: «اخرس كلاب أولاد كلاب.. جواسيس المجوس»!
ـ وهذه الدار ثبت فيه أن الأب من أصل تبعية ايرانية فطرد هو وابنه الكبير أما أبناؤه ما بين 18 و28 سنة فقد تم اعتقالهم بتهمة كونهم من أصل ايراني ولم يتم طردهم لأن الذهن الصدامي المريض تفتق عن وباء إضافي وهو: عدم طرد الشباب ما بين 18 و28 سنة خشية أن يتطوعوا في الجيش الاسلامي لمقاومته، وبناء عليه يطرد جزء من العائلة ويسجن جزء آخر ـ يتم دس السم له أثناء الحبس ـ وتبقى الأم وحدها بالعراق أو تترك الدار خالية تنعى من بناها تمهيداً لاحتلالها واغتصابها من قبل عبيد صدام وزمرته.
ـ غالبية المسنين يموتون خلال الطريق إلى الحدود وعديد من النساء أجهضن من العناء والحزن.
ـ صرخات «وين نروح.. وين نروح» تتردد على لسان الجميع، فالغالبية لا تعرف أحداً بايران المرحلين اليها ولا تعرف حرفاً من اللغة الفارسية.
ـ أحد الرجال من المسؤولين عن عملية الطرد والترحيل تراه زوجته وهو يلطم جاره ويشده للترحيل فتصرخ به أمام الجميع: «الله يشل يدك»! وتنفجر مع الباكين واللاطمين!
ـ بعض المسؤولين عن عملية الطرد والترحيل يعللون استعمالهم العنف والقسوة لأنهم اذا لم يفعلوا ذلك سوف يتهمون بالتواطؤ! ـ (بالتواطؤ مع الانسانية، ومع الشعب العراقي)!
واحد من حواة الكلام والرطانة الحزبية ينفي القول بأن الطرد والترحيل يشمل جميع «التبعية الايرانية» ويقول: هذا غير صحيح، لقد تم استثناء المسيحي الذي من أصل تبعية ايرانية. وتسأله: ولماذا انصب الاجراء علي المسلمين فقط؟ فيقول: بالطبع لأن المسيحي مضمون عدم تأييده للثورة الاسلامية ولأنه لايمكن أن يكون مشاركاً في حزب الدعوة الاسلامي أو أي نشاط اسلامي آخر ـ (هذا الكلام ليس خرافة، لقد سمعته بلحم أذني، وقائله كان يحضر للماجستير في القومية العربية!) ـ وهذا يعني أن كل تلك العقوبات، من اعدام وسجن وطرد وتشريد ، لم تكن توقع على أناس ارتكبوا أفعالاً تستحق العقوبة، ولكنها توقع على مئات الآلاف من الشعب العراقي المسلم ـ بالذات ـ لأن هناك احتمالاً بأن «بعضهم» قد يرتكب في المستقبل هذه الأفعال التي تستحق العقوبة!
أية شريعة هذه التي يطبقها صدام حسين وهو الذي كان يحب أن يفتخر بجده حمورابي صاحب أول شريعة قانونية ألفها الإنسان من بنات أفكاره؟
هذا التساؤل لم يطرحه واحد من الحواة الطبالين الزمارين في الصحافة والتلفزيون وأبواق الحزب، لم يطرحه أحد، ولو من باب حفظ اللياقة الجمالية لواجهة الحزب ووجه العقيدة العقائدية ! لم يتساءل أحد كيف يطرد المسلمون هكذا من ديارهم والدعوة كانت لاتزال مفتوحة ـ ومعلنة في الجرائد ـ لعودة يهود العراق الذين هربوا بارادتهم الى الكيان الصهيوني ليشاركوا في ذبح العرب! وبديلاً عن هذا التساؤل ارتفعت عقيرة الحواة في أجهزة الاعلام بسب الخميني ونعته بـ«العنصرية» والطائفية والتخلف، علاوة على التوضيح للشعب العراقي أن الامام الخميني «جاهل بالاسلام» أما الفقيه العارف بالاسلام فهو الرفيق صدام حسين الذي جمع علماء الدين في البلاد ليعلمهم أن الاسلام لا علاقة له بشؤون الحكم وأن الحكم لا علاقة له بالاسلام، والعمائم المنكسة أمامه تجلس صامتة مستذلة بين شيخ فان وكهل وشاب ولايفتح واحد منهم فمه ليقرأ للسلطان الجائر من آيات الله الكريمة من سورة البقرة: «.... ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقاً منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالاثم والعدوان».
باجراءات الطرد هذه أصبح الموقف محرجاً لكثير من المصريين والعرب اللاجئين سياسياً الى العراق، أو الذين أقاموا للعمل به منذ سنوات قبل مرحلة الحكم الصدامي، لقد فتح الشعب العراقي أبوابه لهم حين كان مستقراً آمناً هو أولاً في دياره يملك أريحية استقبال واستيعاب الوافدين عليه من خارج العراق ليشاركوه العمل والقوت، لكن كيف يتم ذلك وصاحب الدار واقع بين ذبح وسجن وطرد وقمع، والذي أضاف الى صعوبة الموقف أن صدام حسين ظل يردد: «المصريون ضيوفي». قلت: لا والله لا أكون ضيفتك أبداً، وكان لا بد أن أحزم أمتعتي وأعود للقاهرة، تضامناً مع الشعب العراقي وآلامه واحتجاجاً على السلطة الصدامية الغاشمة التي اختارت طريق الضلالة والظلمات وواصلت التوغل فيها: أوامر بمنع الطالبات من الزي الاسلامي، مخبر في كل مسجد لمعرفة الحريصين علي أداء الفروض ومراقبتهم، الارغام القسري للانتماء للحزب، حتى يصل هذا الارغام الى خيار من اثنين: الانتماء للحزب أو الاعدام، وفي اطار هذه الحرب الضروس ضد الشعب العراقي يشاء الله أن يفتن الظالم أكثر فيعلن صدام أمام الملأ العالمي في 28 سبتمبر 1980 عن «قادسيته» الآثمة لينقض على ايران بحجة تحرير الأرض العربية والدفاع عن عرب اقليم «عربستان» الذين ذبح وطرد وشرد بقية عائلاتهم المقيمة بالعراق بدعوى أنهم من أصل ايراني. ويستمر في تنفيذ الخطوة السادسة التي أرادتها أميركا واسرائيل لسحب العتاد العسكري من ايران الذي كان قد تم تجهيز الحكم الشاهنشاهي به لضرب العرب وتمكين الكيان الصهيوني فوق رقابهم. ويتحول، بعد أن أنهك الشعب العراقي، إلى بقية العرب المقيمين بالعراق قابلين ضيافته رغم كل شيء، ويطالبهم بثمن استضافته لهم وحمايتهم من بغض الشعب العراقي فيجبرهم على الاشتراك في الحرب واعلان تأييدهم لقادسيته، وإلا فلهم الطرد بعد التعذيب والاذلال، وتأتيني، بعد وصولي للقاهرة، رسالة من طالب مصري استطاع النجاة والرحيل الى أوروبا يقول: «.... أخباري: حاولوا جرّي مع معظم أو كل الطلبة العرب إلى الاشتراك في الحرب ولكني رفضت ومعي طالب واحد أن نشترك، فأخذونا يوم أول يناير ويوم 3 يناير 1981، واستمرينا عندهم حتى يوم 25 يناير وخلال تلك الفترة: نأكل ضرب ونشرب ضرب ونتعلم أن هتلر ما كانش الاستاذ.. لأ.. كان التلميذ لسابق عصره وأوانه قراقوش العراقي. واستمروا في كينا وتعذيبنا ثم رمونا رمية الكلاب على الحدود... الحدود الأردنية، فوقعنا مرة أخرى في أيدي المخابرات الأردنية، وأيضاً قامت بالواجب إلى أن رمتنا خارج حدودها من حيث أكتب لك الآن. لقد رفضت المشاركة في الحرب لأنني أعرف أنها حرب لذبح المسلمين في ايران... وقراقوش العراقي لايقبل سوى من يلعب معه في الماتش ضد ايران واذا رفضت تحدث الطامة الكبرى وتجد نفسك في أقبية ومخابئ نسمع عنها في قصص العفاريت... نسيت أقول: الناس الموجودة حالياً في بغداد من العرب والمصريين كلهم هتِّيفة من أول (.....) لغاية (....) وكلهم مُنظِّرين دلوقت لقادسية صدام... ولكن معلهش يازهر»!...
سأظل شاهدة لا تكتم الشهادة على جرائم صدام ضد الشعب العراقي، تلك الجرائم التي لاتسقط بالتقادم، والتي تقف في خندق واحد مع جرائم الاحتلال الأجنبي للعراق الذي يديره جورج دبليو بوش ورامسفيلد وجنودهما، وأتساءل من يكون المسؤول عن مصرع الطائر الجميل؟ الذي ينزع ريشه ومخالبه ويعجزه عن الطيران والدفاع عن النفس في الليلة الظلماء، أم الذي يرفع عليه الخنجر ويطعنه وهو مشلول مطروح على الأرض؟
فكروا معي جيداً قبل الاجابة، ولنتذكر من الأندلس «الابادة» قبل الموشحات والأمجاد.

>>> 

الأربعاء، 5 فبراير، 2014

فن المزاح له ناسه!

حدث منذ سنوات، تتعدّى العشرين، أن كتب كاتب، لم تُعرف عنه مقدرة على المزاح، مقالا فاتنا، (أي يسبب الفتنة)، إذ قرر حضرته أن يمزح فأخذ الناس كلامه مأخذ الجد وكادت تطير بسببه رقاب بريئة، وقتها أخذ الأستاذ محمد جلال كشك يصرخ في أذني هاتفيا: "واحد دمّه ثقيل بينكّت ليه بينكّت لييييييييييييييييه"! هو يصرخ وأنا أضحك فجلال كشك، وهوإمبراطور فن المزاح، كان في حقيقة الأمر يدافع عن مجال  هو فيه فارس لا يُبارى؛ فهو المازح الجاد والجاد المازح تحريريا وشفويا، يكتب في أعوص القضايا وأشد الأمور حساسية قافزا برشاقة منقطعة النظير بين الجاد الصارم والمزاح الفطن إلى التوازن المقنن، ماسكا بذكاء لجام الكلام حتى لا يفقد معناه ويضيع هدفه.

رحم الله محمد جلال كشك فلو أنه مايزال يعيش معنا هذه الأيام التي شاع فيها المزاح للقادر وغير القادر عليه، على سُمعة أن المصري "خفيف الظل"، لقتله الكمد!

 موهبة "فن المزاح" لها ناسها؛ هناك من يبث المزاح ويستقبله، وهناك من يبثه ولا يستقبله، وهناك من يستقبله ولا يبثه، وخارج هؤلاء مطلوب منهم الكلام "سادة" رفقا بالأفئدة والأنفاس.

الأربعاء، 15 يناير، 2014


السيد هاني بن محمود فهمي النقراشي يعيد كتابة التاريخ على هواه في جريدة الأهرام اليوم؛ الذي أعرفه أن كل فتاة بأبيها مُعجبة ويبدو أن كل فتى بأبيه مُعجب، هذا حق لا يُلام عليه، لكن على الإبن أن يعرف أن شهادته مجروحة فيما يخُص التاريخ النضالي للنقراشي؛ صحيح مئة بالمئة أنه في شبابه إشترك في مُقاومة المحتل الإنجليزي تحت رعاية سعد زغلول، هو وغيره، ولكن الناس تتغيّر والذي حدث أن النقراشي لعلع في الصعود السياسي حتى صار من رؤساء الوزراء مرتين، وكان من أعنف وزراء الداخلية، وفبراير 1946 شاهد على أن حضرته فتح كوبري عباس على مظاهرة للطلبة ضد المحتل الإنجليزي وكانت تهتف الجلاء بالدماء، فهل يمكن أن يكون الإنجليز هم من دفع بالطلبة للقيام بالمظاهرة ضدّهم وأن السيد وزير الداخلية القاتل للطلبة والقامع للمظاهرة بكل وحشية هو من كان يقاوم الإنجليز؟

وقت مقتل النقراشي 28 ديسمبر 1948 كنت أنت ياسيد هاني صبيا عمره 13 سنة وشقيقتك صفية أصغر بعام أو عامين، وكنتما في رعاية الملك وحاشيته تسمعان شهادة القتلة والظالمين وحكايات الزور والبهتان، بعيدا تماما عن شهادة الشعب وعن تعاطفهم الكامل مع عبد المجيد حسن الطالب في كليّة الطب البيطري، الشاهد على إستشهاد زملائه الطلبة الهاتفين ضد المحتل الإنجليزي بأمر من السيد الوالد وزير الداخلية النقراشي باشا، أنا التي كنت هناك وعمري 11 سنة بين الناس بعيدا عن مؤثرات الملك والحاشية والظالمين، وأنا أشهد أن الناس لم تبك والدك، أنا التي بكيته لسبب بعيد كل البعد عن السياسة ذلك أنه كان يشبه أبي المتوفي وأنّبني على ذلك كل من كان حولي يعبرون عن الرأي العام!

نعم والدك كان عصاميا مدرسا لمادة الرياضيات وكان معارضا في شبابه للإنجليز فما الذي غيّره وبرر له قمع مظاهرات شباب يندّد بالمحتل بكل قسوة وشراسة؟

ذاكرة الوطن لا تعرف شهادات التزوير العاطفية.