الأربعاء، 15 مايو، 2013


يا أهل المشورة: بماذا تنصحوني أفعل وقد سرقني مجدي الجلاد؟
حاولت الاتصال بأي مسؤول بالجريدة التي اسمها الوطن ولم يتكرّم أحد بالرد، (مثل سيّدة اسمها ريهام في الإدارية ومثل الدكتور المعتز بالله عبد الفتّاح المشرف على صفحة الرأي)، أرسلت رسالة مهذبة للسيد مجدي الجلاد على بريده الالكتروني أطلب منه تصحيح الخطأ الحاصل لمستحقاتي المالية، فلم يهتم بالرد كعادته؟ نعم إن مجدي الجلاد يحتضنك لكي يقرصك؛ كنت أعرف ذلك في تجربتي السابقة معه بالمصري اليوم، ولقد أخطأت عندما صدّقت توبته عن الأذى، وهأنذا أمام مسلم لا ينتبه إلى مطلع سورة المائدة: "يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود"، أُشهد الله سبحانه أنني غير متسامحة في حقّي، وأسأله عز وجل، وهو "الحق"، أن يُعوّضني بخير مما أُخذ مني ويقتص لي من مجدي الجلاد ومعاونيه قصاصه العادل.

هناك تعليق واحد:

  1. ربنا معاك يا استاذه
    ولكن الله لا يضيع حق من لا يتنازل عن حقه
    فلا تستسلمى وتتنازلى عن حقك ولو كان تافها من وجهه نظر البعض
    فالحق حق
    وقلبى معك

    ردحذف