السبت، 7 مايو 2011

مقالي الذي نشرته الأهرام في ملحق الجمعة صفحة الساخر 6\5\2011 

الأوفياء للقتلة واللصوص

برافو إلهام شاهين؛ أنت لا شك صادقة مع نفسك، وطبعا من كامل حريتك أن تتعاطفي مع اللصوص والقتلة. لست وحدك اطمأني، ففي الديموقراطيات لابد أن نجد قلة منحازة ضد مصالح الشعب؛ غير آبهة لآلامه وغير مدركة لجبروت القهر الجاثم على صدره، وإن أدركت فهي مستهينة به. لاعليك فلن يغضبنا هذا التّبلد على العكس نفرح لأن الغالبية نجت من هذا العمى!

تذكر لنا صفحات التاريخ من صاحبوا الجبارين والمستبدين والطغاة والذين يحبون أن يُحمدوا بما لم يفعلوا، وبرروا أفعالهم، ومنهم من صفقوا إعجابا بمذابحهم ونعتوها بالرائعة، بل كان هناك من لاموا الضحايا وانزعجوا من آهاتهم وتقززوا من جراحهم واتهموهم، في لحظات القصاص من ظالميهم، بالحقد والغل والتشفي وسوء الأدب الذي لم يراع أن العين لا تعلو على الحاجب، ولم يتوقعوا حقيقة أن العين تعلو على الحاجب عندما تتورم، فما بالنا بمشاهد الضحايا الشهداء الأحياء، أبناؤنا أكبادنا أطفالنا، الذين كانت عيونهم هدفا تحدد مقصودا لرماة جبناء أطلقوا قنصا الرصاص، خاضعين عبيدا لتعليمات سلطة آمرة أعجبها، مع الإعدام الجماعي لشعب أعزل يمارس حقه في الإحتجاج السلمي، أن توسع عيونه قلعا وفقعا وخزقا.

من هذا المسؤول عن مرض حب الطغاة؟

"قلبي يكمخ الشاي مثلك يا قوري"، هذا مطلع أغنية تراثية من أغنيات الشعب العراقي ومعناه: قلبي، من اشتعاله، يسوي الشاي مثلك يا إبريق. وقبل أن أكتب "إبريق" كدت أقول "براد"، فنحن في مصر نسميه "براد شاي"، نعم: الناس "تسخن الشاي" ونحن "نبرده"، وأنا أتمنى أن أفلح في تبريد ما يشتعل في قلبي من ألم وحسرة وغيظ بسبب هؤلاء الذين رأوا أنه من "الإنسانية" أن "يبقششوا" على اللصوص والقتلة من جيب الضحايا، وما دام المثل القائل "كبّب، سقّي، كُل يا مدهي" لا يزال هو المرشد في لغط المتكلمين فلماذا لا تعلو صيحات الصخب، من أمام مسبيرو وميدان مصطفى محمود،المنادية بضرورة عودة المستبد الجزار بدعوى أنه الدواء الناجع لقهر الفوضى، ولم شمل الأمة وانضباطها في زنزانة الخوف؟

  الغريب الذي رصدته أن من سالت دموعهم مع اجراءات القصاص كانوا ينتحبون افتقادا لـ "قسوة الجلاد". أجل! إنه "المرض": مرض حب الطغاة!

تأملوا معي المعاني التي تغنى بها كبار مطربينا، وعلى رأسهم أم كلثوم وعبد الوهاب، تأملوا معي أغنية تدور مدلولاتها حول: "لي لذة في ذلتي وخضوعي/ وأحب بين يديك سفك دموعي"، وكانت من أشهر أغنيات أم كلثوم في مطلع القرن العشرين، وتابعوا القائمة الطويلة والتراث المتراكم من أغنيات وأشعار الحب المتسول الخانع الذي يرفع شعار غناه عبد الوهاب: "أحبه مهما أشوف منه ومهما الناس قالت عنه..... بيظلم فيّ وبحبه وده قاسي عليّ وبحبه...آه...آه...آه...أنا أحبه". وحين يخطر ببال مشمئز من هذا الانسحاق أن يقول: "حبّك برص"، يطلع من يعود بعبد الوهاب يرد مؤكدا: "مولاي وروحي في يده/ قد ضيعها سلمت يده...."، وتزاحمه من تقول: "يا لايمين في الهوى حوشوا الملام عني".

ولأن أم كلثوم هي قمة الغناء والطرب، فقد يجوز لنا أن نحملها مسئولية إشاعة مرض حب الطغاة، فلقد أبدعت، من بدايتها إلى نهايتها هي ومؤلفوها وملحنوها في تزكية ذلك الاتجاه المؤدي إلى الابتلاء بحب الظالم، المفتري، الوغد، الذي يمسح بالمغرمين البلاط ويعصرهم ويرميهم في الجردل، ثم يسعّف بهم السقف – بصفتهم رأس عبد – ويملأهم بالعناكب ومع ذلك يغنون خلفها بتناحة: "صعبان علي أقول لك كان والحب زي ما كان وأكتر/ وأفكرك بليالي زمان وأوصف في جنتها وأصور....أيام ما كنا احنا الاتنين: إنت ظالمني وأنا رااااااااضي!"، وحين يحاول أحدهم أن يستعين بعبد الوهاب: "أوعى يا قلبي تكون حنيت للي شكيت منه وبكيت...."، تأتي أم كلثوم بالحجة: "...إنت العذاب والضنى والعمر إيه غير دول؟"، ويستسلم القطيع لمصاص الدماء النموذج في أغنية: "يا للي كان يشجيك أنيني.. كل ما اشكي لك أسايا"، ومع هذه الاستكانة المروعة، لهذا الذي يشجيه الأنين، تصهلل أم كلثوم: "عزة جمالك فين من غير ذليل يهواك...؟"، ومعها جماهير السرادقات الذين وقعوا في براثن حب القتلة والسفاحين يواصلون التلذذ بجعير غليظ : "كان منايا يطول حنيني.. للبكا وإنت معايا"!


هناك 3 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    فقد كان المخلوع *راعي الفن والفنانين
    اذاجاز لنا ان نقول علي هؤلاء فنانين
    وخاصة التي تسمي بنت شاهين
    وراعي الرياضة والرياضيين اللي بيقبضوا الملايين
    في زمن كان فيه معظم شعبه جوعان مسكين
    ففي عصره راينا راقصة مصر الاولي
    والاخ شعبان حسبوه من الفنانين

    ردحذف
  2. بالطبع الجزء الأول من المقال لا يختلف أحدٌ في دقة توصيفه لنفسية أولئك الأوفياء للقتلة واللصوص! كما سمتهم الأستاذة صافي ناز كاظم.
    أما الجزء الثاني والأطول من المقال الخاص بالمسؤول عن مرض حب الطغاة فلي عليه بعض التساؤلات، لا للدفاع عن شخص أيًّا ممن ذُكروا في المقال أعني الجزء الثاني منه، فهم بالفعل ساهموا بصورة أو بأخرى في تأصيل حالة الخضوع والانكسار والذل للحاكم أو الزعيم أو حتى الحبيب، وهم أيضًا كما نبهتيني من قبل ليسوا بملائكة، وكذلك إبداعهم الفني لا ينفي عنهم المسؤلية الأخلاقية أو الوطنية، وبالمناسبة ليس أم كلثوم وعبد الوهاب فقط!! فالقائمة تطول وتطول جدًا خاصةً الفنانين والكتاب والشعراء الناصريين إن جاز لنا أن نسميهم هكذا.
    ولكني أتساءل لأني أرى سيدتي أن الخطأ من هؤلاء لا يكمن في أعمال فنية قدموها مثلتي لها حضرتك كنماذج لتصوير لذتهم بالخضوع واستعذاب الذل، فجميع ما ذكرتيه لا يعدو كونه عملا إبداعيًا بالغ فيه صاحبه ولنقل غوى في وصف مشاعره التي هي في أغلب الأحيان صناعة شعرية وحالة إبداعية كثيرًا ما تجافي الحقيقة، وقد فعل العربي ذلك قديمًا وهو الفارس الشجاع ولنا في عنترة وغزله مثال.
    أما خطأ هؤلاء من وجهة نظري أنهم اتخذوا فنهم وإبداعهم كوسيلة للنفاق الاجتماعي، قد تعلو حدته عند بعضهم وقد تقل عند البعض الآخر، أو طغيان الأنا والمصلحة الشخصية. ولا أرى مبررا لظلم الشعر والشعراء.

    ردحذف