الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

شكرا يا دكتور أحمد قدري: ما شاء الله قطعة الشعر حلوة وطيبة، وكان لي فيها عزاء بعد جولة في قراءة تعليقات شريرة كتبها بعض أوغاد لا يتأثمون من الكذب والبهتان والإفتراءات وقد فوّضت أمري إلى الله ليقتص لي منهم قصاصه العادل فهو حسبي وعليه أتوكل!

هناك تعليق واحد:

  1. السيدة الفاضلة

    والاستاذة الفاضلة

    لااعلم عن ماذا تتحدثين

    ولكني اوقن كل اليقين ان حضرتك من ارقي الكتاب التي قرات لهن

    تحيتي لكي يااستاذة

    ردحذف