الجمعة، 29 يونيو، 2012


عصر أن كنا ننتظر الرئيس

 لن أنساها تلك الساعة الثالثة عصر الرابع والعشرين من يونيو 2012، التي تحددت لإعلان الفائز بمسؤولية رئيس جمهورية مصر في إنتخابات الإعادة، في انتظارها كنت أهش قلقي بدندنة كلمات مُحوّرة من أغنية قديمة لمغنية قديمة اسمها نور الهدى: "يا ساعة إطوي الزمان خلّيني أعرف رئيسي، يا ساعة آن الأوان  يا ساعة ياساعااااااة يا ساعة الوقت إجري"! لكن هيهات فالتوتر محشود، وربما مقصود،وقد مرّت الثالثة  نحو الساعة الرابعة، تصعيدا للتوتر الذي كاد يدفعني إلى إغلاق المذياع المرئي والهروب إلى النوم؛ و بدا المشهد يتماثل عندي مع مشهد كابوسي من فيلم أبيض وأسود يتعمد مخرجه الإثارة بدفع قطار ينهب الأرض نهبا ويكاد يدهم عالق تعثر على قضبانه لولا ستر الله بلحظة إنقاذ مُعجزة حُبست من أجلها الأنفاس!

بالنهاية لقد نلت الرئيس الذي أعطيته صوتي بلا تردد عن اقتناع، وأسال الله أن يوفقه في القول والعمل، ويمنحه القدرة على المحافظة على النظام الجمهوري، وفاء للقسم، و تحقيق الدولة المدنية العادلة الآمنة والأمينة؛ التي لا يروّع فيها إنسانها ولا تنتهك حرماته بالتعذيب والتجسس عليه، وأن يمكنه من رعاية الشعب الرعاية الكفيلة بخلاصه من الفقر والجهل والمرض، الرعاية المرجوّة من "مصر الحبيبة الطيبة أم البنية والبنين"، آخذا مركبها بعيدا عن عواصف الشد والجذب بين ريح شمال وريح يمين، وأن يحفظ للشهداء عهدهم؛ مصطحبا وجوههم بين عينيه!


هناك تعليقان (2):

  1. الآستاذة الفاضلة

    انا كنت اشعر عكس ماتشعرين تماما من قلق

    فقد كنت اثق ان الله تعالي لم ينزع الملك عن فرعوننا

    لياتي بفرعونا اخر

    وهذا بوست كنت قد كتبته بعد انتهاء الجولة الآولي لللانتخابات

    هذا رابطه

    http://sawahmasry.blogspot.com/2012/05/blog-post_27.html

    تحيتي ايتها السيدة الفاضلة

    ردحذف
  2. الأستاذة الفاضلة ألف تحية من الجزائر
    بعد استقلال الجزائر صدر كتاب لمناضل شيوعي جزائري معروف والكتاب بعنوان
    " الجهاد الأفضل "
    لقد تذكرت هذا الكتاب القديم وأنا استمع اليوم إلى خطاب الدكتور محمد مرسي وجالت بخاطري حجم التحديات الكبيرة التي تواجه الرئيس الجديد لأن التركة ثقيلة وثقيلة جدا .
    وأرجو أن تلتمسي لي عذرا أيتها الأستاذة الفاضلة إذا استعملت مفردة لا تحبينها ولا تعترفين بها كمصطلح علمي وهي مفردة الإسلام السياسي ، نعم الإسلامي السياسي في مصر يواجه تحديا كبيرا جدا ، بين شريعة فقهاء تريد أن تكون قانون دولة، ومطالب الحداثة في مقدمتها بناء دولة مدنية عصرية ديمقراطية عمادها المواطنة .
    تحياتي الخالصة

    ردحذف