الخميس، 22 سبتمبر، 2011

شوف يا سي ميدو

يا ميدو أنت لم تفهم كلامي، وهذا ليس بغريب ففي بالك نغم واحد يتردد في سمعك وقلبك ولا ينطق لسانك بغيره، والمشكلة ليست معك وحدك لقد صارت شبه عامة، خلاص بص في المرآة وسترى من يوافقك تماما.

فيما يخص ما أعنيه هو تحليل لحالتي الشخصية التي ساعدتني على فهم الكثير من إخفاقاتنا. أكتفي بهذا القدر لأني لا أسعى للمِراء ولا أهتم بالموافقة والتصفيق!

اللهم خذ بأيدينا إليك أخذ الكرام عليك وهب لنا من لدنك عملا صالحا يقربنا إليك،يا نِعم المولى ويا نِعم النصير.

هناك تعليق واحد:

  1. يا استاذنا الفاضلة.. افهم المرحلة التي كتبتِ عنها، ولكن جيلنا يعاني من جانب آخر للمشكلة انسحب البساط من تحت اللادينيين، وحل محلهم مدعون للدينية، يرون انهم ممثلون عن الله والأنبياء، وان نظرتهم للدين والقيم الروحانية صح ومن عداهم خطأ، يحبسون الدين في قالب مقيت.. يزايدون علينا ويشوشون على جوهر الدين الحقيقي وما كان عليه أنبياء الله من البساطة وعدم التكلف والايمان بالقيم الانسانية والاخلاقية مجردة عن أي شعارات والاعتراف بضعف الانسان وحقه في الخطأ- هذا علىالجانب الانساني البحت، فما بالك فيمن ارادوا توسيع نفوذهم الكهنوتي للسيطرة على الدولة بحالها وقولبتها في الهيكل الذي يعبر عن منظورهم المعوج للدين.. ولكل هذا أجدني متفهمة لوجهة نظر العزيز ميدو، وأرجو أن يهيئ الله لنا من أمرنا رشدا

    ردحذف