الخميس، 13 يونيو، 2013




كفى: خالد الإسلامبولي ليس مجرما

عجيب والله أمر المطففين، الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون، وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون.
لا أريد أن أدخل في سجال حول الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، وإنني أعطي الحرية كاملة لمن يراه بطل الأبطال وما إلى ذلك. لكن ليس من العدل، على الإطلاق، نعت خالد الإسلامبولي بالمجرم، وإلا يكون من حقنا نعت السادات بالصفة ذاتها لأنه "قاتل" الوزير أمين عثمان في 6/1/1946، وإذا كان أنور السادات قد افتخر كثيرا بأنه قاتل أمين عثمان، وكانت فلسفته في ضرورة الاغتيال السياسي لمن رآهم "خونة"، ومن ذلك مشاركته عام 1945 في محاولة اغتيال الزعيم السياسي مصطفى النحاس باشا، واعتبر نشاطه في مؤامرات الاغتيال السياسي من سجل كفاحه الوطني، فلماذا لا يحق لنا أن نرى خالد الإسلامبولي من هذا المنظور نفسه؟

لا أناقش هنا الصواب والخطأ، إنني أناقش هذا النهش غير العادل لشاب مصري أخذته الحماسة الوطنية، وكان عمره 24 سنة فقط لا غير، لكي يقتل السادات متصورا أنه بذلك يخلص وطنه من حليف للصهاينة لم يكف عن احتضانهم وتقبيلهم وإعلان موالاته الكاملة لهم، في الوقت الذي كشر فيه عن أنيابه بوجه مجموعة من أشرف وأفضل أبناء مصر، من مختلف التيارات والتوجهات والأحزاب، وفي ضربة غاشمة ألقاهم، 3/9/1981، جميعا وراء القضبان بلا جريرة ومن دون أي تهمة متذرعا بأنه يتحفظ عليهم حتى ينتهي من عمل ما يريد عمله، ولم نفهم حتى الآن، إذا كان ما أراد عمله هو من خير البلاد، فما هي الحاجة التي دفعته لتكبيل كل هؤلاء، الذين رأى أن من الأفضل إزاحتهم من طريقه؟

لقد كنت واحدة من الذين تم ترويعهم، بالقبض عليهم، قبل الفجر، 3/9/1981، ورأيت في طريقي إلى السجن عمائم الشيوخ والقساوسة تساق إلى الإهانة والبهتان، وعرفت حجم الضربة، التي لم تعتق من تجاوز السبعين من عمره ومن لم يبلغ الخامسة عشر، والجميع في ذهول يتساءل: ماهي الحكاية وماهو مداها؟ هذا الترويع كان يخضع لكل الاحتمالات حتى أننا تصورنا، مع تشديد الإجراءات والتكدير داخل المعتقلات، أنه كان من الممكن أن نقتل جميعا في مذبحة لا تقل في وحشيتها عن مذبحة القلعة التي ارتكبها محمد علي ضد الأمراء المصريين في مطلع القرن 19، تلك المذبحة التي تجد الآن من يطلق عليها “الجريمة الرائعة"!

في ظل ذلك الطقس من 3/9/1981 حتى 6/10/1981، وعلى مدى 33 يوما من الخوف والهلع والترويع والكوابيس، لم يكف السادات عن لغة الشتائم والسباب يقذف بها أسراه ويهددهم بالويل والثبور، فهذا المثقف الأديب والسياسي الجليل فتحي رضوان يقول عنه السادات أنه بلغ السبعين وصار مخرفا، وهذا الشيخ المحلاوي الذي لم يملك إلا منبرا في مسجد، رآه السادات "مرمي زي الكلب"...إلخ...إلخ. كل هذا الاستفزاز، كل هذا الغل والتشفي والتجاوز، كان التحضير لما لم نعلمه؛ أفلم يكن كافيا ليحرك في نفس شاب مثل خالد الإسلامبولي الحماسة للدفاع عن المظلومين وراء القضبان ليحررهم من قبضة الغول الهيستيرية المتوعد لحرقهم أحياء؟

قد يرى البعض أن خالد الإسلامبولي قد أخطأ، فليكن إذن، قولوا أخطأ، لكنه عندما أقدم على فعلته كانت نيته الخير وتحرير المظلومين من قبضة جبار معتد أثيم، ولم يكن قاصدا ارتكاب "جريمة".
ولنتذكر أن خالد الإسلامبولي مصري وإهانته: إهانة للمصريين الذين أحبوه وترحموا عليه وهم كُثر؛ هؤلاء الذين رأوا أن الإسلامبولي نفّذ في السادات حكم الإعدام الشعبي المُستحق على قاتل ظالم مستبد  صالح أعداء البلاد وتودد إليهم في مبالغات أحرقت القلوب.


ولنتذكر كذلك أن خالد الإسلامبولي تقبل راضيا القصاص بتنفيذ حكم الإعدام فيه 16/4/1982 مع أربعة من إخوانه، بينما ظل أنور السادات هاربا حرا طليقا فالتا من العقوبة بعد قتله أمين عثمان ومحاولته اغتيال مصطفى النحاس باشا، حتى قدر الله له نهايته تلك المعروفة، ولعلها كانت من رحمته، سبحانه، حتى يلقاه السادات مسددا مديونية: "من قتل يُقتل ولو بعد حين".

هناك 4 تعليقات:

  1. الله ينور عليكي يا استاذة صافي ناز. ده هو رأي بالظبط و الفقرة القادمة كانت رد مني في حوار بيني و بين صديقي المؤيد للسادات:

    "محمد ابراهيم كامل كان صديق السادات من ايام الكفاح و كان معاه لما السادات اغتال امين عثمان بسبب إن امين عثمان كان بيقول ان ارتباط مصر ببريطانيا ارتباط كاثوليكي لا طلاق منه. علشان كده تم إستهداف الرجل ده وتم إغتياله و كان من المشاركين في العملية السادات و محمد ابراهيم كامل. الغريبة في الموضوع إن السادات شارك في إغتيال رجل علشان كان مؤيد لأرتباط مصر ببريطانيا. يقوم هو (السادات) يربطنا بإسرائيل ارتباط كاثوليكي. سبحان الله كأنه حكم على نفسه يوم قتل امين عثمان إن كان حقاً فحق و إن كان باطلاً فباطل. من اﻵخر اللي انا عاوز اقوله إن محمد ابراهيم كامل كان صديق السادات و لم يتركه إلا بعدما رأى إستهتار السادات بحق مصر في كامب ديفيد و كتابه مهم جداً كشاهدة رجل كان في قلب الحدث."

    انا ساعات بأحس ان الشعب المصري بيعشق الاستبداد علشان كده تلاقي تقريباً كل مصري مختار له مستبد يمجده و يمجد افعاله. الغريب انك تلاقي نفس الشخص بيهاجم المستبدين الآخرين يعني تلاقي واحد مؤيد لعبد الناصر و بيكره السادات و مبارك و تلاقي واحد مؤيد للسادات و بيشتم في عبد الناصر و مبارك. ده حتى مبارك رغم جرائمه التي عاصرها الجميع له مؤيدين.

    انا شايف انهم الثلاثة "عبد الناصر و السادات و مبارك" من طينة واحدة و سلالة طغاة بعضها من بعض بل انهم كمان هم من اختاروا بعض. و بعدين هو مين اللي وضع السادات على بعد خطوة من حكم مصر مش عبد الناصر و مين وضع مبارك على طريق الحكم مش برضه السادات. هم الثلاثة طغاه و فجره و الإختلافات الظاهرة بينهم و اللي ممكن تخلي واحد يحب ده و يكره ده (اذا لم يكن عنده وعي كافي) هي إختلافات شخصيات و طباع في المقام الثاني بس الإختلاف الرئيسي من وجهة نظري هو إختلاف العصر اللي حكم فيه كل واحد و إختلاف الظروف الدولية و العالمية اللي خلت تصرفاتهم و ردود أفعالهم تختلف. إنما اللي مفيش شك فيه انهم الثلاثة طغاه و فجره و الثلاثة زجوا بألاف الأبرياء في السجون و المعتقلات و قتلوا آخرين ليخلوا لهم حكم مصر.

    انفصام غريب يعاني منه الشعب المصري و غياب لمعايير الحكم على الاشخاص و الزعماء و ربنا ينور بصيرة هذا الشعب و عذراً لطول الرد و شكراً على مقالاتك الرائعة

    ردحذف
    الردود

    1. كلامك هذا قلته بالتمام كثيرا ودائما وقلت مثله في حواري مع معتز الدمرداش في أول أيام الثورة عن فلول الملكية وفلول عبد الناصر وفلول السادات وفلول مبارك الذين يتعاركون مع بعضهم البعض على حساب الشعب المصري الشاهد والشهيد!

      حذف
  2. من قتل يقتل ولو بعد حين
    ارجوا ان تكتب على يفط كبيره وتشهر فى وجه كل من يستبيح دم الاخر ولو بمليون سبب
    يا عالم يا هو القتل حرام القتل جريمه حتى ولو كانت له اسبابه
    فما بالكم بالقتل مع التمثيل بالجثث.......الموضه الجديده فى القتل والى هل علينا بيها الاخوانين

    ردحذف
    الردود

    1. لا يا فندم: ليس موضة جديدة بل هو عادة قديدة قدم التاريخ البشري ونهانا عنها سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله وصحابته وأزواجه وسلّم حين قال: إيّاكم والمُثلة ولو بالكلب العقور! ومع ذلك راجعوا مافعله عبد الناصر وصدام حسين والقذافي وما يفعله حاليا بشار الأسد.

      حذف