الأربعاء، 11 يناير، 2012

يا عباس بن فرناس: إقرأ التعليق الذي تفضل به الواد الجدع في الرسالة السابقة الموجهة إليك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق