الأربعاء، 17 يوليو، 2013


المشهد الثقافي، المزعوم، مثير للغثيان، لم يعد يصلح معه أي دواء مانع للقئ. حسبنا الله عليه نتوكّل وهو رب العرش العظيم.

هناك 3 تعليقات:

  1. الغالية الملهمة ..
    والله ان العلم ليزيدك حضرتك ايمانا وتضح لك الرؤية ويعزك الله بانتمائك للحق ويسدد خطاك للصواب بارك الله فيكى يا " نوارتنا" ..
    هل سيدتى سُنة الله وارادتة ماضية فى الارض ..
    بقوله جل فى علاه " قليلاً ما يؤمنون "
    وقوله جل فى علاه " كثيراً الفاسقون "

    ردحذف
    الردود

    1. ياسي محمد: كل عام وأنتم بخير بمناسبة الشهر الكريم رمضان المُعظّم، ونحن لا نيأس من رحمة الله سبحانه وتعالى. أشكرك على كلامك الطيب وأرجو أن يساعدني ربي لأكون عند حسن تقديرك ونسأله سبحانه ألا يزغ قلوبنا بعد هدايتنا وأن يهب لنا من لدنه رحمة إنه هو الوهّاب. هل أنت من تونس الخضراء فعلا كما أظن؟ رجاء الإفادة. اللهم وفقنا إلى وحدة الأمة الإسلامية والعربية، ولو على مستوى التراحم بين أبنائها وإيمانهم بأنهم حقا إخوة من رحم واحدة، ونرجو من الله ألا يلبسنا شيعا ولا يجعل البأس بيننا آآآآآآآميييين.

      حذف
    2. كنت أتمنى انا اللى اكون عند حسن ظن حضرتك ، فكم تمنيت ان اكون فى هذه اللحظة من تونس الاعجوبة تيمنن بصدق حدثك ، فقد حصلت على زيارة سريعة لتونس منذ سنوات ، فانا من مصر الغالية "غالية مثل حضرتك، فى شبه كبير بينكما " ومن مواليد الاسكندرية ضاحية كامب شيزار واكرر كل سنة وحضرتك فى اتم صحة واحسن حال ، متنمنيا لحضرتك ان يعود شهر رمضان المُعظّم عليك بكل الخير ، علشان احنا فى أمس الحاجة لصاحبة رؤية وتاريخ مثلك .

      حذف