الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

"من نافسك في دينك فنافسه ومن نافسك في دنياك إلقها في وجهه!" علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه.


نعم: وما أدراك ما الستينيات!

 عندما  كانت 23 \ 7\ 1952 في بدايتها،  كان هناك جيل في سن المراهقة يحمل أحلاما تأمل بتغيير ثوري ينقذ البلاد من نظام ملكي فاسد؛ من كوارثه الكبرى هزيمة عسكرية مروعة عام 1948 تسببت في نكبة فلسطين وقيام كيان صهيوني غاصب، ولا يُلام أحد على ذلك التوقع، فلم يكن من السهل أبدا في غمرة الحماس والهتاف إدراك أن شلة العسكر الخاطفين لحلم التغيير الثوري جهلة ومتعالون؛ ينطقون الأخطاء بزهو شديد ثم يتم تبريرها بحيث تبدو "كلاما كبيرا" سليما، حتى حانت لحظة اكتشاف حقيقة هذه المجموعة الضباطية العسكرية الحاكمة والمسيطرة التي تمص دماء من لا يطاوعها  وتنكل به ليصبح مثلها، وكان من الضحايا بالطبع  ذلك الجيل الذي خُدع، و لأنه مجنيٌ عليه أصبح جانيا،  كالذي تحول إلى مصاص دماء بعد أن مص رقبته مصاص دماء أصلي!

 هذا الجيل الذي أقصده هو الذي ولد بين عامي 30 و1940، والذي نطلق عليه جيل مرحلة الستينيات،ولأنه نشأ في عصر الفجوة بين الشعارات السياسية والواقع، والفجوة بين المصطلحات الثقافية والمتلقي، سادت فيه ظاهرة من يقول كلاما لا يفهمه الناس، وهؤلاء ساعدوا على جعل الفجوة أخدودا.

 بسبب تعرض هذا الجيل للفكر الماركسي بكل أطيافه، الذي ساعده على الرطانة، تولدت الإزدواجيات ومايمكن أن نسميه شغبا فكريا، بالإضافة إلى من اجتذبهم الفكر الغربي الإلحادي وعرفوا تاريخهم عن طريق المستشرقين وأغرتهم معارفهم المزيفة لتحقير تراثهم فأصبحوا مفكرين غير مفكرين، وروادا غير رواد، لايزيدون عن كونهم "خايلة كذّابة" أي جعجعة بلا طحن، تفاقمت مع مرحلة نقد الذات والتنكيل بالذات التي لم تكن ذاتا بالأصل.

هذه مأساة جيل مرحلة الستينيات، وسبب متاهة التخريفات والقياسات الباطلة التي ما زلنا نعاينها تجري على ألسنة من تبقى منهم حتى لحظتنا الراهنة.

 هذا لا يمنع أن  كان هناك بينهم ما يمكن أن نطلق عليهم "جنود الحلم الثوري" وهم الذين اكتشفوا الزيف السياسي فعبروا عنه لكنهم اتفقوا على الرفض ولم يتفقوا على الحلول؛ فاختلطت عليهم الأمور، بالإضافة إلى تأثر بعض أبناء هذا الجيل بأفكار الجيل السابق عليه؛ المناوئة للفكر العربي والإسلامي. ولا ننسى هنا مسئولية الماركسية الراغبة دوما في "التكويش"، من دون أي مبرر، ودورها في صناعة  هذه المتاهة، فصبغة الستينيات الرئيسية كانت الصبغة الماركسية التي ضللت الكثير، ممن لم يصبح  ماركسيا بالتمام سوى أن الضجيج العالي كان صرخة ماركسية خائبة لم توصلنا لشيء ولم تحارب سوى نفسها والأفكار الإسلامية وألقت بيننا العداوة والبغضاء.

 وصف التحولات السياسية في حياة هذا الجيل بالانقلابات غير دقيق فهي تحولات جاءت بسبب محاولاتهم تصحيح نتائج اندفاعهم وراء الوهم، والإنسان لا يستطيع أن يؤيد الوهم  طويلا، كوني واحدة من هذا الجيل أعترف أنني لم اكتشف الخديعة الناصرية إلا في نهايتها، بداية من 1968 بعد النكسة، عندها جرؤت على تسميتها بالخديعة، لأني كنت قد تصوّرت أن جنود الحلم الثوري يستطيعون أن يدافعوا عن حلمهم، لكننا تبيّنا، متأخرا، أننا خدعنا وأننا سرنا في زفة كنا فيها: الأطرش!

ما تبقى الآن، ويصنع "الدوشة" الناصرية، هم ربائب الماركسيين: ليسوا ماركسيين لكنهم تربيتهم، يعشقون الديكتاتور ولايجدون الحماية والأمان إلا في جواره؛ يحملون كل فيروسات الغرور والسطحية والغوغائية الزاعقة والمكابرة و المراء الكاذب ورمي الناس باتهامات بلا سند مستعينين بمفردات الخشونة اللفظية المتباهية بالسباب والتطاول وفحش القول.

هناك 5 تعليقات:

  1. (جهلة ومتعالون؛ ينطقون الأخطاء بزهو شديد ثم يتم تبريرها بحيث تبدو "كلاما كبيرا" سليما) هذا التوصيف يا سيدتي لنماذج الحاكمين من العسكر أكاد أراه مجسداً أمامي في كل من تعاملت معهم من عسكريين تحولوا بنفحات ومكافآت تقاعد الى محافظين ومستشارين .. واصبحت مهمتنا كموظفين التخديم على هذه السطحية والجهل كما ذكرت حضرتك بالضبط من خلال تفسيرات وتبريرات مزعجة تمارسها مكاتب الاعلام بكل محافظة ونحن نمصمص الشفاه من الحسرة على جهل هؤلاءوعلى احوال المحافظات فى عهودهم الممنونة ..

    ردحذف
    الردود

    1. لا عليك ياهبة:التوصيف تجدينه كذلك عند كثير من المثقفين والمبدعين والإعلاميين أمثال القعيد والغيطاني (هم دبلومات فحسب) والنمنم وعبد المعطي حجازي ناهيك عن المخرجين والفنانيين!

      حذف
  2. سلام عليكم استاذة صافى ناز

    بداية اشكرك كثيرا على توضيح الصورة لى فى المقالة السابقة

    وفى هذه المقالة عرضت لنا اصل هذه الافكار التى نتعجب من تداولها فى المجتمع من فئات مختلفة مصرة على ممارسة( سادية الفكر )كما استشعرها .. الى متى نستمر نستمع لجملة انت مش عارف انت بتكلم مين ؟؟!! التى دائما نسمعها من هذا الانواع وتابعيهم .. ناهيك عن الرواتب الخيالية التى يتقاضونها على المناصب التى يتقلدونها كما قالت هبة .. والموظفين لهم الفتات فى الرواتب والقهر فى المعاملة

    ردحذف
  3. اخشى اننا نساعد على استمرار هذا المخطط
    تم ارسلها الى واحببت ان اضيفها لحضرتك حتى توضحى لنا نحن فى اى مرحلة منها ؟ http://zaiime.blogspot.com/2013/07/blog-post_30.html

    ردحذف
    الردود

    1. يا جلفدان أنا لا أعرف كيف أدخل بهذا الرابط وقد نقرت عليه ولم يتفاعل معي وأنا لسه في الحاسوب تاتا لم أخط العتبة!

      حذف