الأربعاء، 24 يوليو، 2013

ردا على بيان الفريق عبد الفتاح السيسي.


ياشعب مصر العظيم لاتنجروا إلى الموافقة على إستباحة الدم المصري!

إنهم يريدون منك تفويضهم للقيام بالإبادة الجماعية لخصومهم السياسيين!

هذه "ُمطالبة"تستغل غضبك وتعبك لتكون أنت المسؤول عن المجزرة!

أسائلكم الله ألا تنخرطوا في سفك دمائكم، فكروا قليلا في هذا النداء المعسول المُذوّب فيه السم!

مُلخّص القول: هذا النداء أمر عسكري يلبس ثوب الرجاء، وتهديد مباشر لإنسانية الشعب المصري المُشتهر بها. أفيقوا!
لا تلوّثوا أياديكم بسفك الدماء تحت أي مُسميات؛ أناشدكم الله إياكم والتورط في التفويض لإعطاء الشرعية لهذا النداء الآثم، فكّروا ولا تكونوا القطيع المُستغل!

لايجرمنّكم شنآن قوم أن تعتدوا! نتعاون على البر والتقوى ولا نتعاون على الإثم والعدوان؛ نتشبث بالقانون والعدل والإحسان ونرفض البغي مهما كانت الأسباب، ونحاكم المُخطئ ولا نجتاح الناس بقيم المغول والتتار؛ لا نرفع السيوف فوق العقل والمرحمة.

يا شعب مصر العزيز:

احذروا! أنتم لستم مطية يركبها مستبد ليطيح، باسمكم، الرؤوس التي يريد قطافها.

هناك تعليقان (2):

  1. بورك فيك ووقانا الله وإياكم شر الفتن

    ردحذف
  2. الاستاذة صافي ناز العزيزة .. ارجو فقط من الشعب المصري استيعاب ان دعوة السيسي هذه المرة خالصة لشخصه .. لا للتخلص من الإخوان .. الرجل يريد تدعيم اركان حكمه وسيطرته .. نحن نخلق عبد الناصر جديد قد يكون أكثر شراسة ودموية ..فهل يتصور الشعب ان السيسي بعد كل هذه النشوة والسيطرة سيسلم مقاليد البلاد ( لوزة مقشرة ) الى رئيس منتخب ؟؟ لكن الشعب لن يفهم والهستيريا السائدة بين جموع الناس يتعالى تأثيرها ( احد المواطنين الشرفاء الذين يخاطبهم السيسي سمعته يحدُث آخر بعلو صوته ويقول : لقد جعلنا الإخوان نمل من الاسلام نفسه )ولا حول ولا قوة الا بالله

    ردحذف