الخميس، 29 أغسطس، 2013

أحدث طبعة في لغة النفاق!

لا يتأثم البعض من إستعارة صياغات المخاطبة التي تخص الذات العليّة وحدها؛ مثل التي خاطب بها رسولنا الكريم ربّه متضرعا راجيا قائلا: "لك العتبى حتى ترضى"، ولا أظن أن تلك الصياغات تجوز ذوقا، حتى وإن أجازها البعض شرعا، لغيره سبحانه؛ مثل قولنا لعزته وجلاله: "سبحانك" و"المُلك لك" و"عنت الوجوه لك" إلى آخر عبارات التسبيح والتمجيد والتنزيه التي لا يجوز أن نشارك فيها مخلوق مع الخالق الواحد الأحد الذي ليس كمثله شئ، لكن هناك من يحبذ التجاوز المنافي للذوق والأدب فتراه في أحدث طبعة للنفاق يخاطب رجال القضاء، في رقاعة بلاغية لزجة تليق بجنون البقر الإعلامي، قائلا: "لكم العتبى حتى ترضوا"! 

ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفاء منا، نستغفرك ونتوب إليك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق