الخميس، 10 أكتوبر، 2013

بالمزاح تشتفي الأرواح:


صيغة المزاح هي التعبير الأقوى عن الحزن الجارف والألم العميق والضيق الجاثم على الصدر؛ لولا صيغة المزاح لجاء التعبير عن الأوجاع مغرقا في الميلودرامية المنفرة العاجزة عن الاحتجاج المؤثر والرؤية الموضحة للعذاب. تتشكل صيغة المزاح أساسا من الإفصاح بهدوء عن خوالج لا تقال عادة، وعلاقات لا تسمى بأسمائها ولا بصفاتها الحقيقية، ويبدو قائلها، لحظة قولها، بريئا أو مسامرا بينما هي حين تقع على أذن سامعها أو عين قارئها، من غير توقع، تأخذه بالمفاجأة ويباغت بدقتها وصدقها فيتولد فورا ذلك "الضحك"، ذلك "الابتسام" الذي نعرف أنه قد إلتقط عمقا خفيا يدلل على مشاركة في فهم أمور وأحوال كنا نتصور أننا نكتمها سرا في قلوبنا؛ هذا الاكتشاف بـ "المشاركة" هو منبع الالتذاذ بفن "المزاح" الباعث على الضحك جدا والجاد جدا بذات الوقت، وهذا تماما مايلخصه المثل القائل: "بالمزاح تشتفي الأرواح"!

من أعلام فن المزاح لدينا الراحلين رحمة الله عليهم أجمعين، بالإضافة إلى محمد عفيفي صاحب الرواية الخلابة "ترانيم في ظل تمارا" وجلال عامر صاحب أعقل "تخاريف"، هو مؤلف كتاب "ودخلت الخيل الأزهر"  محمد جلال كشك، الذي أذكر له صرخته المدوّية تعليقا على من يقتحم لغة "المزاح" مطبشا عكرا منزوع الموهبة: "واحد دمّه تقيل بينكّت ليييييييييه"!

أي والله ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه؟



هناك 4 تعليقات:

  1. الأستاذة الفاضلة / صافى ناز كاظم ..
    بعد التأمل و الإعجاب برؤية حضرتك ، هل المزاح ملَكة أم إكتساب ؟
    وهل سيدتى التعليق اللحظى " الإفييه " له مقومات ..

    ردحذف
    الردود
    1. هو موهبة مثل موهبة الكتابة أو الشعر أو الغناء، وهويعتمد على طبيعة خفة الظل المخلوقة في بعض الناس، وهو بث وإستقبال عند بعض الناس وإستقبال فحسب عند البعض الآخر الذي يلتقط لكنه لا يستطيع البث، ولا شك أن مايقال عنه "إفيه" شكل من أشكال فن المزاح، لكن ليس كل مزاح مقبول فهو قد ينحرف إلى السخرية المنهي عنها في القرآن الكريم، ويمكن أن يكون خوضا فيما حرّم الله الخوض فيه، ويمكن أن يكون تقليلا من شأن إنسان من دون وجه حق. أتمني أن تقرأ رواية محمد عفيفي "ترانيم في ظل تمارا" وهي طبعة الشروق، هذا إن لم تكن قد قرأتها بالفعل. تحياتي وكل عام وأنت بخير.

      حذف
    2. كالعادة معنى الفضل من الأستاذة الفاضلة .. وتحياتى المخلصة لحضرتك .

      حذف
  2. مساء الخير يا استاذة صافى ناز .. وقانا الله وإياك شر مستظرفين هذه الأيام .. فآه وآه من استظراف ابراهيم عيسي مثلا عندما يضرب الشاشة بالبيض فى شم النسيم .. أو مزاح باسم يوسف الفج الملىء بالسخرية التى ذكرتها حضرتك .. أو لطافة عمرو اديب والسيدة حرمه -عافانا الله- ولكن تبقى ملكة المزاح لدى شباب الفيس بوك وتويتر لتؤكد ان الشعب المصري لا يزال خفيف الدم وبشكل صارخ .. كل عام وحضرتك بخير ومصر أفضل حالاً ان شاء الله

    ردحذف