الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

يا مفرّج الضيق يا ربي:



شكواي أم نجواي في هذا الدجى؟

ونجوم ليلي حُسّدي أم عوّدي؟

أمسيت في الماضي أعيش كأنما،

قطع الزمان طريق أمسي عن غدي،

والطير صادحة على أفنانها، 

تُبكي الرّبى بأنينها المتجدد،

قد طال تسهيدى وطال نشيدها،

ومدامعي كالطل في الغصن النّدي.

هناك 8 تعليقات:

  1. ابيات كهذه اعبر عن إعجابى بها فى المدونة (حيث المكان اللائق لمختارات حضرتك من الشعر الجميل ) لم اكن اعرف الشاعر وبحثت عنه بجوجل ( محمد إقبال ) شاعر هندى .. عذرا على جهلى بالشعر والشعراء .. ولكن استفسار يا ساتاذة .. هل الشعر مترجم ؟؟ وإن كان فمن العبقرى الذى ترجمه .. ذكرنى بترجمة بديعة لأحمد رامى لرباعيات الخيام قرأتها فى الصغر فكانت مبهرة .. تحياتى للإختيارات المميزة ..

    ردحذف
    الردود
    1. نعم ياهبة هذه الأبيات من قصيدة شاعر الهند المسلمة العظيم محمد إقبال تجمة الصاوي شعلان، وهي ترجمة رائعة، وقد غنت أم كلثوم من أبيات القصيدة لو تفتكري "حديث الروح"، والأبيات التي اخترتها مُلحنة تلحينا يبعث على البكاء ابن الشجن!
      طيب والأمر كذلك سوف أنزل في المدونة ما كنت قد كتبته عن محمد إقبال وجهاده في سبيل الإسلام رحمه الله. ياهبة تجربة محمد مرسي أفسدت الكثير من الأحلام وأطاحت بالطموحات! ومازال الغباء يضلل تصرفاتهم والأمة الإسلامية تدفع الثمن!
      شفت فريدة الشوباشي؟ قائدة في حملة كمل جميلك وهي بالطبع تكمل جميلها بعد دعمها المهول لصدام حسين!

      حذف
  2. شوفي يا هبة تسجيل غناء أم كلثوم لحديث الروح بتاريخ أول يونيو 1967!
    ولا كان على بالهم 5 يونيو 1967! بس كسبنا الغنوة! اسمعيها ولن تمسكي نفسك عن البكاء الذي خرجت منه الآن مع أني عصية الدمع!

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا استاذة على إهدائي هذه الدقائق الرائعة .. وأما عن الدموع ( وأنا متخصصة بحكم البرج ) فقد انطلقت قبل الاغنية بل مع كلمات المذيع السابقة لها وهو يتحدث عن ( فى لحظات النصر التى نعيشها ) قمة التغييب .. ولكن جو الحزن يلف الهواء من خلال صوت المذيع وحتى صوت أم كلثوم واختيارها لآغنيات الحفل والتى بدأت ب(الله معك ) ثم سلوا قلبى ثم حديث الروح .. شكرا للهدية .. ما أجمل أن تكتشف اغنية لأم كلثوم لم تسمعها من قبل وشاعر لم ترجب قراءة شعره من قبل .. أدام الله عليك الصحة والتذوق وإهدائنا المختارات

      حذف
    2. نسيت فريدة الشوباشي .. والله حرام ما يحدث .. لأول مرة أعرف معلومة انها كانت ضمن وفد مؤيدى صدام .. لم يخلف أحدهم ظننا .. سواء هى أو مصطفى بكرى أو رغدة أو محمد صبحى .. ماللناصريين وعشق الديكتاتوريات .. بصراحة لا خير فيهم لا أمس ولا اليوم وقانا الله ومصر شرهم

      حذف
  3. فريدة الشوباشي ،والعهدة على الراوي، يقال أنها وبصحبة كمل جميلك ، انها تتزين و تتجمل وتتبرفن وتتصنع وتتمكيج استعادادا للاحتفال بعيد ميلاد السيسي الذي يصادف 19 نوفمبر

    ردحذف
    الردود
    1. العهدة على الراوي يا نور الدين، تفعل ما بدا لها ليست هذه هي المصيبة!

      حذف
  4. تحياتي لهذا الإختيار الرائع من ديوان "بانكدرا" للعلامة إقبال ... رائعته الشكوي وجواب الشكوي ...

    كنت أتمني ان أفهم الاوردية لأسمعها بها لكن جهلي باللغة لم يمنعني من الإستمتاع بسماعها من مطرب الباكستان القدير "نصرت فتح علي خان " ...يسمونها هناك "القوالي"

    إستمتعوا بهذه الحفلة : http://www.youtube.com/watch?v=dIoh7uC6U4A

    ردحذف