الأربعاء، 16 أكتوبر، 2013

لست "صافيناز" ولست الـ "مدام":


أرجوكممممممم: لاتنادوني مدام!

ليس هناك أرذل من كتابة اسمي مشبوكا "صافيناز"، بدلا من الصواب "صافي ناز" سوى الإصرار على مناداتي "يامدام".  دائما ألفت إنتباه من يلقبني "مدام" بأنه لقب يؤذيني، ألفت الإنتباه مرة بالمزاح كأن أقول: "أيوة يا مسيو!" أو "يامستر" فيكون الرد: "لماذا تناديني مسيو يامدام؟" فأقول: "لأنك تناديني مدام يامسيو وأنا أغيظك كما تغيظني"، فيضحك: "ماذا أقول إذن؟" فيتعاظم غيظي: " تلقبني أستاذة كما أن حضرتك أستاذ !" فيعتذر من دون تركيز: والله يامدام مش قصدي!".

قبل 23 \ 7 \ 1952 كانت لدينا في مصر صيغة واضحة بخصوص ألقاب المرأة: فست البيت التي لا تعمل تنادى "ياهانم"، والريفية والشعبية " ياست أم فلان"، أما العاملة فهي "ياأستاذة"، وكان لقب "مدام" يخص الخواجاية الأرمنية واليونانية واليهودية والأجنبية على وجه العموم ، وكن الخياطة والكوافيرة والبائعة في المحال الكبرى زمان إدارتها الأجنبية. بعد 23 \ 7 \ 1952 ألغيت الألقاب وتقلص حجم الوجود الأجنبي وأصبح النداء الموحد لجميع المواطنين والمواطنات هو "السيد المواطن" و"السيدة المواطنة". منذ السبعينات بدأت ألقاب العهد الملكي تعود تدريجيا لتفخيم الرجال فحسب وأصبحت ألقاب "باشا" و"بك" ـ ماعدا أفندي!ـ عملة متداولة لحضراتهم ، إلى جانب "أستاذ" الذى يلحق بداهة على الرجال كافة من كبير المركز إلى صغير الوظيفة. البهدلة صارت في ألقاب المرأة، إختفت "ياهانم" بحجة أنها تركية وشبطت فينا "يامدام" رغم ارتباطها بعهود الإذلال الأجنبي من فرنسي إلى إنجليزي. كان مفهوما أن يلحق لقب "مدام" بالمرأة التي إحتلت مواقع عمل الخواجايات في الحياكة وتصفيف الشعر والتجميل والأزياء وما إلى ذلك، لكن ليس مفهوما أبدا أن تصير" مدام" لقب الصحفية والكاتبة والموظفة العمومية في دوائر الدولة والوزارات.  الوحيدة التي استطاعت أن تستخلص لنفسها لقب "الأستاذة" ويصبح دليلا عليها هي المحامية حتى تصور البعض أنه قاصر عليها، فيقول قائل "يامدام" وحين أصححه "من فضلك لقبي أستاذة!" فيتساءل "هو حضرتك محامية؟ ".

المشكلة ليست في الرجال الذين يحتكرون لأنفسهم المقامات العليَة (رغم أن باشا في أصلها تعني  ِرجل الملك؛ بما يفيد أنه خادم الملك!)، فيصير بدهيا لأصغر صحفي وموظف، بل وسائق تاكسي، أن تناديه "ياأستاذ" ولا يكون بدهيا له أن يخاطب رئيسته "ياأستاذة": هي التي تناديه "ياأستاذ" فيكون رده: "أيوة يامدام!"، المشكلة هي في تساهل المرأة وتنازلها عن حقها في لقب استحقته بالدراسة والجهد أي بالعرق والدموع، مثلا: تكلمني الصحفية الشابة "من فضلك يامدام..." فأجيبها، قاصدة
توجيهها ، "نعم ياأوستااااذة" لعلها تلقط الرسالة لكنها تظل على ندائها البايخ "يامدااامممم".

حالة "بلم" وبلادة تعم المرأة رغم صيحات مطالبتها بالمساواة والندية والعدل. لو استشعرت المرأة المساواة والندية حقيقة لما قبلت بألقاب دونية يمارسها عليها الرجل وتمارسها هي من بعده على نفسها وعلى بنات جنسها.

في إطار التعامل بين الملتزمين إسلاميا الموضوع منته بلقب "الأخت فلانة" و "الأخ فلان" فالحمد لله وكفى الله المؤمنات شر "يامدام"!




هناك تعليقان (2):

  1. أما في الجزائر فحاجة" تانية "
    في الجزائر تعد مفردة مدام هي المفردة الرسمية المعتمدة حتى الزوج لما يتحدث عن زوجته يقول المدام وغير المتزوجة دائما يخاطبونها ب مادموزيل هذا هو الدارج و الرسمي في الجزائر ومن العادات الجزائرية إلى يومنها لما يتحدث رجل مع امرأة فدائما يكون الحديث بالفرنسية هكذا بتلقائية كما لا يخطر على بال جزائري إلى يومنا هذا أن يغازل امرأة باللغة العربية الفصحى أو حتى باللهجة الجزائرية
    لكن هناك مفارقة أخرى قد تتعجب لها الأستاذة صافي ناز، في الجزائر من أبسط معلم في المدرسة الابتدائية إلى أعلى رتبة علمية في الجامعة يلقب ب الشيخ أو الشيخة مثلا لو تسأل الأستاذة صافي ناز طلبة السنة الرابعة بقسم الفلسفة عن أستاذ مادة الفكر العربي يقولون لك الشيخ نور الدين أو الشيح جباب حتى الأستاذات ينادونهم ب الشيخة خديجة أو الشيخة جويدة
    أما حكايتي بعد عودتي من المشرق العربي الذي قضيت به سبع سنوات لكنها لم تكن عجافا بل كانت سبع سنبلات خضر فيطول شرحها

    ردحذف
    الردود
    1. نشرت تعليقك هذا في صفحة الفيس بوك الخاصة بي لأهميتها وظرفها. شكرا يانور الدين، وصفحتي باسم safynaz kazem لو شئت النظر.

      حذف