الأحد، 24 أكتوبر، 2010

فتح العرب لمصر: من تراث الترجمة إلى العربية

أصدر ألفريد ج. بتلر كتابه بالإنجليزية «فتح العرب لمصر»، عام 1902، وفي عام 1931 بدأ الأديب الرائد محمد فريد أبو حديد بترجمته إلى العربية، ترجمة مقترنة بالبحث والتحقيق، مما جعل من هذا الكتاب، 560 صفحة، أثرا نفيسا ونموذجا مبدعا في تراث الترجمة إلى العربية، وكان هذا بتكليف من ناشره: «لجنة التأليف والترجمة والنشر»، التي أصدرته عام 1933.

في مقدمته لترجمة «فتح العرب لمصر» يقول أبو حديد: «ألف الدكتور ألفريد ج. بتلر هذا الكتاب منذ ثلاثين عاما، وعرفته منذ عشرين، فكان من الكتب التي خلفت في نفسي أثرا كبيرا، يمتزج فيه الإعجاب والتقدير بالرغبة في أن تتملك اللغة العربية بحثا قيما مثله، والأسف على أن يخلو تراثنا الأدبي من كتاب نظيره. وأي شيء أعجب من أن تكون لغتنا العربية وأن يكون الفتح العربي حدا فاصلا في تاريخنا يفتح صفحة جديدة في حياتنا، ثم مع هذا لا نجد وصفا عربيا لذلك الفتح يمكن أن يعتد على دقته، ويوثق بتحريه، فكانت النفس تتطلع إلى ضم كتاب الدكتور بتلر إلى ثروتنا الأدبية..... ثم أتيح لي أن أحقق ذلك الحلم بأن ناطت بي لجنة التأليف والترجمة والنشر ترجمة ذلك الكتاب الذي اختارته من بين الكتب القيمة التي تسعى أبدا في إظهارها ونشرها.... وأرى أن هذا مكان لائق لكلمة أقولها عن تلك اللجنة المباركة التي لم تقف خدماتها عند حد سياسي ولا عند وطن بل كانت خدمتها للناطقين بالعربية أجمعين، بادئة بالكنانة المحروسة، مصرنا المحبوبة، ولو كنت من غير أعضاء لجنة التأليف لوجدت مجال القول فسيحا... كان من حق هذا الكتاب أن ينقل إلى العربية منذ ظهر فإنه يسد ثلمة في تاريخ العرب ما كان لها أن توجد، وما كان أجدر بأن ينقله إلى العربية مصري، إذ أن الكتاب يتعلق بتاريخ مصر».

في تقييمه لموقف المؤلف الإنجليزي يحيي «أبو حديد» الموضوعية العلمية التي أخذ المؤلف بها نفسه فيقول أديبنا الراحل في ذلك: «... فمؤلف الكتاب معجب بالعربي ومعجب بالقبطي، فهو يذكر حوادث التاريخ ذكر القاضي الناقد، لا يعبأ أين تميل به الحجة، لأنه لا يقصد إلى نصر فئة ولا الدعاية لشعب، بل يذكر ما كان في الماضي، ويوضح ما فيه من المسائل من غير أن تكون في نفسه مرارة، أو أن يكون في حكمه زيغ. فهو إن رأى الحجة مع العرب أبان عنها بيانا شافيا، وإن رأى الحجة مع القبط كشف عنها كشفا صريحا، وفي نفسه سرور الباحث عن الحقيقة إذا وفق إلى كشفها، إذ ليس في قلبه ما يسخطه على تلك الحقيقة إذا هي تبدت في جانب دون جانب... فالمصريون في هذه الأيام يستطيعون أن ينظروا إلى الماضي نظرة إلى تاريخ جرت حوادثه جريانا طبيعيا، ساقتها إليه الظروف التي كان لابد من أن تسوقها فيه... كان للمؤلف فضل التعرض لبعض مفتريات التاريخ وكانت شائعة بين الناس يأخذونها تلقفا بغير تمحيص، وطالما كانت المفتريات عضدا لمن أراد البغي على المصريين... وإليك مثلين لتوضيح ذلك، فقد تناول في أول بحثه مسألة طالما رددها المؤرخون وهي اتهام المصريين القبط بأنهم كانوا دائما يرحبون بالغزاة الأجانب، وقد أظهر المؤلف... وكذب ما ادعاه المغرضون من المؤرخين، وخلص إلى أن القبط إنما كانوا أمة شاعرة بوجودها متماسكة فيما بينها مستمسكة بمذهبها الديني، وقد اتخذت ذلك المذهب الديني رمزا لاستقلالها، فضحت في سبيله بكل شيء، وكانت، وهي تفعل ذلك، تحافظ على استقلالها وشخصيتها من أن تندمج في أمة أخرى، ولكن المؤلف أظهر أن تلك الأمة التي حافظت تلك المحافظة على شخصيتها، لم تكن لترضى بأن تفتح ذراعيها لسيد جديد وتقف معه في وجه السيد القديم، بل كان كل ما فعلته أن بقيت مكانها لا تحرك ساكنا برغبتها، تاركة ميدان النضال بين المتنافسين، إذ لم يكن لها مصلحة في الدفاع عن سيد أذاقها مر العذاب في محاولته القضاء على استقلالها، وهكذا أظهر الموقف أمة القبط في ثوب العزة والأنفة ورمى عنها ما كان المؤرخون قد ألقوه ظلما عليها من التهم الشنيعة... ولكن هذه الروح العادلة التي حدت بالمؤلف إلى نصرة الحق في جانب أمة القبط، حدت به كذلك إلى نصرة الحق في جانب أمة العرب، فلم يحاول أن يخفي من فضائلها شيئا... ترى إعجابه بقائد القوم عمرو بن العاص، كما ترى إعجابه بروح البساطة والطهارة التي كان عليها غزاة العرب إذ ذاك، ثم نراه تعرض لمسألة خاض فيها المؤرخون المتأخرون ووجدوا فيها سبيلا للطعن في سيرة العرب، وهي إحراق مكتبة الإسكندرية، فأبان هناك عن الحق، راجعا إلى أسانيد التاريخ، حتى أظهر أن العرب عندما غزوا الإسكندرية لم يجدوا هناك مكتبة كبرى، إذ كانت مكاتب تلك المدينة قد ضاعت ودمرت من قبل غزوتهم بزمن طويل».

يشتمل كتاب «فتح العرب» على ثلاثين فصلا ويتدرج من: خروج هرقل، ويتناول فيه ملخصا لحكم أباطرة الروم من حكم «جوستنيان» إلى حكم «موريق»، وشواهد الأفول التي كانت تتبدى على الدولة الرومانية مع مطلع القرن السابع الميلادي، وحال مصر وشقائها في ظل تلك الفترة، ثم خروج هرقل وخطة حربه للقضاء على منافسيه، ويتناول الفصلان الثاني والثالث النضال الذي خاضه هرقل وجنده حتى يتم له فتح مصر باسمه. ويتناول الفصل الرابع ولاية هرقل ثم بعده فصل: مصر في حكم الإمبراطور الجديد. ويتناول الفصلان السادس والسابع فتح الفرس للشام ثم فتح الفرس لمصر. ويفرد الفصل الثامن للفن والأدب ويتناول البحث في التاريخ والطب والفقه والتصوير والفلك والعمارة والفسيفساء وصناعة المرمر بالإسكندرية وتفسير الكتب بالرسم والنحت والعاج وصناعة المعادن والخزف والورق والزجاج والمنسوجات والتجارة والسفن. ويختص الفصلان التاسع والعاشر بجهاد أصحاب الصليب على الفرس الوثنيين حتى يتم نصر الروم ويحتفلون بإعلاء الصليب في كنيسة القيامة. ثم يتناول الفصل الحادي عشر دعوة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والاتفاق في الزمن بينه صلى الله عليه وسلم وبين هرقل وكتب النبي إلى ملوك العالم وأمرائه وما أجابوا به، ويحلل أسباب فوز الإسلام، ثم يتناول الفصل الثاني عشر فتح العرب للشام، والفصل الثالث عشر: الاضطهاد الأعظم للقبط على يد قيرس ثم مسيرة العرب إلى مصر، وتتوالى الفصول، أول الحرب، وقصة هليوبولس وحصن بابليون وحصاره وفتحه وفتك الروم بقبط مصر فتكا فظيعا، السير إلى الإسكندرية ثم تسليمها للعرب وفتح بلاد الساحل، انقضاء حكم الروم بمصر، وصف الإسكندرية عند الفتح، مكتبة الإسكندرية، إعادة بنيامين.. الذي يتناول دعوة عمرو بن العاص إلى بنيامين للعودة من منفاه وفرح القبط، الحكم الإسلامي، ثورة الإسكندرية بقيادة منويل وموالاة القبط للعرب ثم الخاتمة ووفاة عمرو بن العاص.

يرفق بهذا الكتاب التاريخي الهام سبعة ملاحق: 1 ـ عن الأثر الذي اسمه الصليب المقدس. 2 ـ في تواريخ الفتح الفارسي. 3 ـ في شخصية المقوقس. 4 ـ في تواريخ الفتح العربي. 5 ـ في سن عمرو بن العاص. 6 ـ في تواريخ بطارقة القبط بعد بنيامين في القرن السابع. 7 ـ وفيه بحث جديد للمؤلف في شخصية المقوقس.

إن عرضي لمحتويات الكتاب من فصول وملاحق ما هو إلا محاولة لإبراز أهمية هذا الكتاب الذي اعتنى رائد مخلص للثقافة العربية، محمد فريد أبو حديد، بترجمته منذ 78 عاما.

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا سيدتى على التنويه
    ولفت الانتباه الى هذا الكتاب

    ردحذف
  2. شكرا جداعلى التوضيحات المهمة دى و تفتيح عيونا على فترة غايبة عننا ومش بندور فيها
    تسلم افكارك وايدك

    ردحذف