الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

مسجلون خطرون: هؤلاء الذين ظلوا يحكموننا لسنوات!

للعلم: إن ما يفعله السفاح مخرّب القذافي الآن على مشهد من العالم أجمع، ليس سوى تكرار لما فعله المجرم صدام حسين بالشعب العراقي إلى أن أوقعه بالنهاية في وهدة الإحتلال الأمريكي!

لمن يريد الحيثيات برجاء قراءة شهادتي في كتابي: صورة صدام الصادر عن دار العين 2007.

هناك تعليق واحد:

  1. هذا تماماً ما فكرت فيه أمس، لم لا يتذكرون، أم أن ليس لهم الباب

    ردحذف