الاثنين، 7 فبراير، 2011

زويـــــــــــــــــل

هذا الدكتور أحمد زويل يثير غثياني: إنه لا يملك أي ذكاء وطني. لماذا لا يعود إلى معمله ويغلق عليه بابه وينكب على متابعة ما يفهم فيه ويريحنا من مبادراته الغبية؟
هذا الزويل مازال يسمي ثورة مصر الشبابية:"الأزمة"!
إذا لم يصمت فسوف يحاكمه الشعب على جريمة سب وقذف الشعب المصري والعيب في الذات الوطنية!

أسكت يا زويل! أسكت فاهم ولا لأ!

هناك 4 تعليقات:

  1. الحروب والجروب
    بما ان الحرب اعلنت وخرج فلول بلطجية وفوحشية شبكة الأنترتت من مخبرين الداخلية والمنتفعين ليشوشوا على المخلصين فعلى المخلصين ان يراجعوا المحتوى التدوينى للمعلق فأن لم يجدوا لهم تاريخ تدوينى لمدة شهور على الأقل فليتجاهلونهم ولا يضيعوا وقتهم الثمين فى مهاترات
    فالمحتوى التدوينى لكل مدون هو بطاقته الشخصية واوراقه الثبوتية

    ردحذف
  2. نظر الله لي فأرشد أبنائي فشــــدوا إلى العلا أي شــــــــد
    إنما الحق قوة من قوى الديان أمضى من كل أبيض هندي

    ردحذف
  3. زويل غير موقفه و طالب برحيل فورى للرئيس .. ممكن يكون غير موقفه بعد ما نزل مصر و فهم الحقيقة
    http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=387164

    ردحذف
  4. زويل لم يغيّر موقفه لكنه غيّر قناعه!

    ردحذف