الجمعة، 4 فبراير، 2011

الحثالة تدافع عن مقلب زبالتها

لابد لرئيس الحثالة أن يرحل ومعه زبالته ومن الخير له أن يخضع لإرادة الشعب المصري العظيم ويغور في ستين داهية، هذا أفضل له من أن يجبره حلفاؤه الأمريكان والصهاينة على السجود لإرادتهم ومصالحهم وينفذ لهم أمرهم بالرحيل في ثياب الذل والمهانة.
لكن حثالته تراهن على غبائه!

والله سبحانه غالب على أمره.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق