الثلاثاء، 15 مارس، 2011

تســـــــــــــــــــــــاؤل

ما هذا الخلط الذي يقوم به البعض لربط النقاء العرقي بالجنسية؟
 حازم عبد الرحمن في عموده بالأهرام تحت عنوان:" عنصرية النقاء العرقي"، يدافع عن الحاصلين على جنسيات أجنبية إلى جانب الجنسية المصرية ويرفض حرمانهم من الترشح لمسئولية رئاسة الجمهورية ويسمي هذا الشرط "عنصرية عرقية"! والغريب أن هشام البسطويسي يقع في هذا الخلط غير المنطقي وغير الوارد ذاته، في مداخلته مع برنامج يسري فودة ذاكرا أن رفض حامل الجنسية الأجنبية يشبه سياسة هتلر في النقاء العرقي!
ما علاقة النقاء العرقي بحمل جنسية أجنبية؟

ولتعرفنّهم في لحن القول!

سبحان الله.

هناك 4 تعليقات:

  1. تحياتي لك والدتنا العزيزة:
    ألا ترين معي أن هناك الكثير من أبناء مصر الشرفاء ممن عاشوا فترة من عمرهم في الخارج وحصلوا على جنسيات أخرى بالإضافة إلى جنسيتهم المصرية.
    ألا يحق لهولاء أن يترشحوا لمنصب الرئاسة إن كانوا أهلا لهم ولا يعيبهم حصولهم على جنسية أخرى إن أجمع عليهم وعلى حبهم لوطنهم الشعب؟

    ولكني هنا أرى أنه من الضروري بل واللازم أن تحدد فترة زمنية لا تقل عن خمس سنوات لبقائه بقاء متصلا في مصر قبل ترشيحه للانتخابات.

    ردحذف
  2. الاستاذ صبحى صالح هو من استخدم مصطلح ( النقاء ) فى الجنسية فى معرض تبريره للمادة

    ردحذف
  3. الى الاستاذ ميدو
    النقاء فى الجنسية غير النقاء العرقى ...امال الاستاذة كاتبة المدونة ليه..
    بالنسبة للجبهة..المنصب ده من الحساسية بمكان بحيث لابد من التحرز من وجود اى انتماء او ميل من الرئيس لدولة اخرى

    ردحذف
  4. بسم الله الرحمن الرحيم

    الى كل الاخوة الذين يشعرون ببعض تأنيب الضمير بسبب منع كثير من المصريين حملة الجنسيات الاخرى احب ان اوضح نقطة :
    عندما يحصل الاجنبى على جنسية الولايات المتحدة الامريكية يحلف يمين الولاء فى حفل كبير , فازدواج الجنسية معناه بلا مراء ازدواج الولاء فكيف يكون رئيسنا مزدوج الولاء؟ سؤال يحتاج لاجابة

    ردحذف