السبت، 12 مارس، 2011

ضياء يقول...
إللي فهمته من كلام (تهاني الجبالي) إنها عايزة الجيش يستمر شوية في الحكم إنشالله سنتين!!! ونلغي الدستور ونعمل دستور جديد-قالت دستور مدني(كلمة السر للمادة التانية)- يعني واضح استهداف المادة التانية
يعني الجيش بيقول انا عايز امشي وإللي مسمين نفسهم نخبة بيقولوا "لا والنبي خليكم قاعدين وإحنا مش هنصوت لصالح التعديلات الدستورية علشان لو عملنا كدة الإتنخابات البرلمانية هتتعمل الأول وهيفوزوا فيها الإخوان ونبقى عملنا زي ألمانيا لماسلمت الحكم لهتلر"
طيب بالذمة دا كلام ناس عاقلة وخايفة على البلد
الإخوان قالوا "لن نسعى إلى أغلبية في مجلس الشعب"
(تهاني الجبالي) وأمثالها مستعدين عشان خصومهم ميفوزوش في الانتخابات يجيبولنا حكم عسكري ويبلونا بمبارك تاني


آسف على الكتابة بالعامية,لما بأكون متنرفز بأكتب بالعامية


12 مارس, 2011 10:48 ص

هناك 6 تعليقات:

  1. تهانى الجبالى مش عارف بالظبط شغالة لمصلحة مين سابت شغلها وكل يوم فى قناة شكل عشان تقول البقين دول....بجد حاجة تشل....بس الغريبة بعد ما الخوان اعلنوا انهم لن يرشحوا اغلبية برضه لسه بتكرر البقين دول يبقى قصدها ايه بقى؟؟؟؟

    ردحذف
  2. في السدنة والسادانة

    السدانة حرفة وكل حرفة لكي تستمر لابد وان تطور نفسها وتستوعب أدوات عصرها السادن المحترف لايرتبط بالفرعون ولكنه يرتبط بال carrier - هو عقد فاوست الجديد للقرن الواحد والعشرين سوف أعطيك الشهرة والمال والنفوذ وأعطيني عمرك{ كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) والسادن المحترف يقدم نفسه للسوق هو لا ينتمي إلا لنفسه سواء كان السوق هنا فرعون جديد أو سلطة تتشكل على هامش" الديمقراطية" فهناك ديمقراطيات لها أنياب ومخالب كما قال من أتى بمبارك ليخلفه والسادن هنا بخبرته القانونية يعرف أن الدستور وفي تفاصيله كأي تفاصيل يكمن صاحب عقده الجديد

    للأسف لم أجد ترجمة دقيه في اللغة العربية لكلمة carrier رغم وجود الكثيرين الذين ينطبق عليهم الوصف
    في جميع أوجه النظام في مصر ، مجال التنمية على سبيل المثال ويطلق عليهم أحينا الخبراء
    وقد وجد له نوع من التعريف الممارس في كرة القدم فاللاعب ينتقل على سبيل المثال بين الأندية ليتزحزح مفهوم الانتماء جانبا مفسحا المجال للاحتراف ويقدم اللاعب خدماته لمن يحقق له شروطه

    لك التحية والسلام
    وقبل ذلك وبعده
    الاحترام

    ردحذف
  3. سيدتي الفاضلة لن تصمت تهاني الجبالي ولا عماد أبو غازي، إلا إذا استشعروا أن هناك من المثقفين الأحرار المؤمنين يقفون لهم ولآرائهم بالمرصاد، وهذا دورك سيدتي وواجبك الذي عليك القيام به في هذه المرحلة.
    وأرجو من سيادتك قراءة تعليقي علي مقالتك السابقة:
    حربة إبليس الثلاثية.

    ردحذف
  4. يا جبهة التوعية قرأت تعليقك في وقتها وكنت تدعوني للكتابة في بعض الصحف، ولو كان هذا متاحا كما أرتضيه لما احتجت أصلا أن أبدأ هذه المدونة! عد إلى بداية المدونة 4 أكتوبر 2010 وستعرف أنني فررت بضميري وكرامة رأيي إلى هذا المنفذ العزيز الذي أقول فيه ما أريد وأنشره كما هو! وشعاري المازح كان دائما: رضيت هوانها فيما تقاسي وما إذلالها في الصحف دأبي! وهو معدل من أغنية قديمة لأم كلثوم هي "أصون كرامتي من قبل حبي فإن النفس عندي فوق قلبي!"

    ردحذف
  5. هو تهانى الجبالى نفسها الناس تقول لا وبعدين يعينوا جمعية تاسيسية وتكون هى رئيستها او عضوة فيها... او حطت ايدها فى ايد اى حد هيعمل حزب وقالت نديله فرصة يشتغل شوية.... او عندها رغبات دفينة فى عمل دستور ضد رغبة الشعب فعايزة تتخطى ارادة الشعب

    ردحذف
  6. و بعض ممن يطلقون على انفسهم نخبة قالوا ايضا ان من سيصوت ب نعم يعني انه ضد العدل و الديموقراطية و انه لما تاخد على قفاك ماتشتكيش

    تهديدات و اتهامات غير مبررة و الكل يعلم سر اصرار فئة معينة دون غيرها على التصويت ب لا و الانتخابات الرئاسية اولا

    طموح في وصول سريع الى السلطة ممن ادعوا انهم ضد الديكتاتورية

    ردحذف