الأحد، 27 مارس، 2011

عوف الأصيل

شكرا شكرا يا محمد فقد أرشدتني إلى مكان أوبريت عوف الأصيل في اليوتيوب ولم أكن أعرف ذلك! وتصحيحا لمعلوماتي فهو من اخراج رائد اذاعي عظيم كذلك هو أنور المشري، ويبدو أن ذاكرتي خانتني عندما قلت أنه من إخراج عبد الوهاب يوسف، الذي يؤدي دور البدوي، وأحب أن أذكر أن صلاح منصور هو المؤدي لدور عوف الأصيل، وقد اشتهر صلاح منصور صوتا أولا من خلال الإذاعة وكنت أتصوره شكلا مختلفا تماما عن حقيقته عندما رأيناه بعد ذلك في المسرح والسينما.

عباس البليدي هو المغني في قافلة البدوي، أما كارم محمود فهو المغني بلسان حال عوف الأصيل: ياحلو نادي لي وشوف مناديلى! والألحان كلها لأحمد صدقي!

شفت الجمال! الله! شكرا أنا كنت محتاجة ده!

والحمد لله يجوز الفرح بعدما قرأت خبر نفي بريطانيا لما ذكر عن عدم تجميدها أموال طبوش العكر، وقالت أنها جمدتها 22 مارس الجاري!

هناك 3 تعليقات:

  1. بل الشكر كل الشكر لكِ يا أستاذة
    أنت من دلنا على هذا الفن الجميل وأنت من أحيى ذكر العديد من المواهب الفذة وعرفنا بها ودفعنا للبحث عنها.
    بارك الله فيك
    ورحم الله والديكِ.

    ردحذف
  2. أليس من العجيب أنك حينما تشترك مع آخرين في التوجه الفكري وإن اختلفت القناعات الشخصية في تفاصيل ذلك التوجه، أن تُفاجأ بمشاركتهم لك أو مشاركتك لهم في الذوق؟؟؟!!!
    أنا من مُحبي صلاح منصور جددددددددددًا، ولا أرى أن مثله يتكرر في الإذاعة المصرية، وكنت أظن أن حبي لبرامج ومسلسلات اللإذاعة المصرية "القديمة فقط" مرضٌ نفسي لدرجة أني أسجل معظمها وأحتفظ به، حتى مسرحيات الريحاني وبديع خيري وإسماعيل ياسين، وأكبر متعتي أن أجلس وحدي ليلا لأستمع إليها.
    رائع والله ذلك الزمان الذي لم نعش فيه وإنما نتصور روعته ثقافيًّا وفنيًّا وعلميًّا وخلقيًّا.
    يا رب مصر ترجع زي زمان. آمين.

    ردحذف
  3. لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا يا أحمد يارب مصر تتقدم إلى الأمام!

    كل هذا الفن كان من أشكال المقاومة الثقافية للإحتلال الإنجليزي وأذنابه وأبطال المقاومة هؤلاء لم يكونوا غالبية زمانهم!

    تحياتي لحماسك!

    ردحذف