السبت، 7 سبتمبر، 2013

وهكذا كان منطق البعض عند نشري مقالى عن جرائم بونابرت في الشرق الأوسط عام 2008:

محمد الصالح - الطائف، «المملكة العربية السعودية»، 18/10/2008
"أليست الحملة الفرنسية هي التي أحضرت معها أول مطبعة لمصر؟
أليست الحملة الفرنسية هي التي أحضرت معها كوكبة من الرواد العلماء منهم شامبليون الذي إكتشف حجر رشيد وحل رموز اللغة الهيروغليفية واكتشف بذلك تاريخ قدماء المصريين وساهم في تراث الإنسانية؟
أليست الحملة الفرنسية هي التي حاربت المماليك الذين إستولوا على الحكم وأذاقوا المصريين صنوف العذاب والهوان؟ أليست الحملة الفرنسية وعلمائها هم من أسسوا لنهضة مصر الحديثة؟
لو كان محمد كريم عاقلا لما حاربهم ولاستعان بهم في بناء بلاده تماما كما فعل لاحقا الداهية العبقري محمد علي مؤسس النهضة المصرية."!

تعجبّت الأستاذة هبة، في تعليقها، من هؤلاء الذين لم يهبوا لنجدة الشهيد محمد كريم ولم تكن تدرى بهذا النموذج الذي يتهم محمد كريم بعدم العقل!

هناك 3 تعليقات:

  1. ليس غريبا على عقلية استعانت بالامبراطورية البريطانية لتحكم جزيرة العرب .. ما هكذا تربينا كعرب ومسلمين فماذا حدث للمصريين والعرب ( على رأى الاستاذ جلال أمين )

    ردحذف
  2. الاستاذة العزيزة .. أسحب تساؤلى السابق عماذا حدث للمصريين واتساءل ماذا حدث لجلال أمين فى لقائه أمس مع محمود سعد .. لا اعتراض لى على آراؤه ولكن لا يصح لمثله أن يبنى نص كلامه على ( واحد قاللى قطر اشترت الجارديان ، واحد قاللى لقوا سلاح فرابعة ، واحد قاللى اول من مات برابعة ضابط شرطة ) ثم كيف لا يشغله ولا يقلق باله قرار التحقيق مع نشطاء 25 يناير اثار موقفه استغرابى

    ردحذف
    الردود
    1. يا ست البنات تساؤلاتك تذكرني بتساؤل أمينة رشيد في الزنزانة: "مش هما كده يبقوا بيكذبوا؟"، وهي برج جدي مثل حضرتك؛ ياسيدتي عندما ذكرت في تعليقك اسم جلال أمين لم أعلّق لأني أعرف أنه أمين لكنه مختل، ولك أن تعرفي أن علاء الأسواني، ضعيف الموهبة، هو من إقتراحات جلال أمين! نعم لقد هنأت جلال أمين بالجائزة لأنه يستحقها على إنجازات قديمة وهو بالنهاية أفضل من فتحية العسال! لا تزعلي.

      حذف