الاثنين، 9 سبتمبر، 2013

أحل سفك دمي في الأشهر الحُرُم!

بحر السياسة امتلأ بأسماك القروش المُفترسة في صراعات تثير المخاوف!

الذي يخاف على نفسه "يِوْعى"؛ يعني يُحاذر!

ماذا يفعل أمثالي الذين يكرهون سموم حلمي النمنم ومساراتها وأمثالها وفتنها من جانب، وسموم يونس مخيون ومساراتها وأمثالها وفتنها من جانب آخر؟

نسألك اللهم العفو والعافية في الدنيا والآخرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق