الثلاثاء، 12 نوفمبر، 2013


على فكرة يا شباب النيل يا عماد الجيل أحب أنوّه لحضراتكم 

أجمعين إن سردي لبعض 

الصعوبات التي صادفت أيام حياتي ليس قصدي منها تسوّل

 الشفقة بتاتا، لكني أردت أن

أطمئنكم على أيامكم هذه التي تؤلمكم ويتصوّر بعضكم أنها من 

سوء طالعكم ومن عجائب 

زمانكم. كل تفاصيل ماتكرهونه الآن تكرار ممل يصدق عليه قول 

المتنبي: "صحب الناس

 قبلنا ذا الزمانا وعناهم من شأنه ما عنانا"، وكما استطعنا نحن أن 

نقاوم ونستمر بل وننتصر 

أحيانا عارفين صدق ما قاله عباس العقاد؛ (الأديب لا الشارع): " 

صفقة الأعمار فيها قلة 

الخسران مغنم"! سوف تستمرون وتتمتعون بالمقاومة وبالصبر

 وتنالون حلاوة النصر أحيانا!

الفائز هو من صدق ما عاهد الله عليه وما بدّل تبديلا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق