السبت، 9 نوفمبر، 2013




Heba Egy بلاغ ضد من واللا من يا استاذة ؟ يسمونها الآن نكسة يناير فى برامج التوك شو !


Safynaz Kazem طبعا لأنها نكّست راياتهم و كشفت سترهم وضيعت أحلامهم بالثراء الحرام، فلا يغرّنكم تقلبهم في البلاد، متاع قليل ثم مأواهم ما وعد الله به الفاسدين؛ إن الله لا يحب الفساد.

لو تتبعنا خلفياتهم سنجدهم كلّهم من أعضاء الروتاري والليونز، تللك النوادي المشبوهة، ويحتفل الروتاري هذه الأيام بدورته الروتارية بحضور رئيسها الدولي، فللعلم الروتاري يقسم الكرة الأرضية إلى مناطق روتارية كل منطقة لها رقم ومحافظات كل محافظة لها حاكم وعلَم ورعايا، إنها حكومة خفية تحكم العالم بأسرارها وهبل أعضائها الذين هم أدواتها لتنفيذ أغراضها ومخططاتها؛ إنها التنظيم الدولي بحق المعادي بحق والخطر بحق! من أبرز المدافعين عنه الكاتب صلاح منتصر، وما أدراكم ما صلاح منتصر، ومن أبرز نجومها يحيى الجمل. وكان عبد الناصر قد منع هذه النوادي وأعادها أنور السادات ودعمتها جيهان السادات بكل قوتها ثم ورّثتها لسوزان مبارك وأصبحت الست سوزان من رؤسائها الدوليين، هي وشقيقها منير ثابت، ومنحتها حصانة رئاسية بحيث لا يجرؤ أحد على فضحها بالكتابة أو بالكلام، وهذه النوادي دعمت كل المعادين لثورة الشعب المصري 25 يناير 2011 منذ اللحظة الأولى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق